بيان هـــــــــــام
الحركة الشعبية لتحرير السودان
ولاية شمال دارفور
الي جماهير الشعب السوداني قاطبة وجماهير ولاية شمال دارفور بصفة خاصة

ظلت الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية شمال دارفور تعمل علي تعزيز السلام والاستقرار والتصدي لقضايا الجماهير بالولاية، علي الرغم من الظروف الأستثنائية بولايات دارفور. وظلت الحركة الشعبية بالولاية ملتزمة بالدستور والقوانيين المنظمة للعمل السياسي السلمي.
جماهير شعبنا الاوفياء :
قامت الأجهزة الأمنية التابعة للمؤتمر الوطني بالولاية بتنفيذ مخططها الرافض لوجود الحركة الشعبية بشمال السودان بممارسة العمل السياسي السلمي بعد التاسع من يوليو، لذلك قامت الأجهزة الامنية بمداهمة مكتب رئاسة الحركة االشعبية بولاية شمال دارفور في مدينة الفاشر بتاريخ العاشر من يوليو وتم القبض علي الرفاق الاتية أسمائهم :
أحمد أدم محمد حامد - السكرتير المالي
عزالدين محمدين أدم كنجو - مدير مكتب رئيس بالولاية
بدعوى رفع علم دولة أجنية في مكتب الحركة الشعبية علما بان العلم المرفوع بمكتب الولاية هو العلم الجديد  ذو نجمتين وهو المقترح كعلم للحركة الشعبية شمال السودان .
عليه نطالب السلطات بإطلاق سراح المعتقلين فورآ دون تماطل. والاعتراف بوجود الحركة الشعبية كحزب مسجل رسميا لدي مسجل الهيئات بدلآ من الارهاب والأعتقالات التعسفية والتي لا يحمد عقباها.
دمتم ودامت نضالات الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية شمال السودان

الحركة الشعبية لتحرير السودان ولاية شمال دارفور