مازالت الحكومة مستمرة فى مسلسلها الاجرامى الذى لانهاية له فى قمع الصحفيين وتشويه صورة الصحافة بالاضافة الى التعتيم الاعلامى لكل مايحدث  داخل الوطن من جرائم فى حق المواطن تلك التى حدثت فى كردفان ودارفور والجنوب اذا اصبحت وسائل الاعلام المختلفة فى السودان وبالاخص التلفزيون القومى اداء من ادوات تسويف الحقائق وتضليل الراى العام المحلى والدولى اذ اصبحت الافواه مكممة والحريات معدومة ,واصبحت المؤامرات تحاك ضد اصحاب الاراء الجريئة تارة بالترهيب وتارة اخرى بالترغيب فاعلان محاكمة الصحفية فاطمة الغزالى بغرامة مالية قدرها 2مليون جنيه سودانى او المكوث فى السجن شهر كونها كتبت عن قضية المغتصبة صفية اسحاق ,هذا يعبر عن اسلوب الارهاب والتخويف المتبع من قبل النظام ضد الصحفيين والاعلاميين السودانيين فامانة المراة بحركة التحرير والعدالة تعبر عن اسفها وترفض بشدة هذه المحاكمة المجحفة فى حق الصحفيين و تعتبر محاكمة فاطمة الغزالى محاكمة باطلة وممارسة مقصودة ضد النساء فى السودان وانتهاك  صريح لحقوق المراة ونحن كنساء نطالب بحرية كاملة للصحافة والاعلام والتعبير دون املاء

الاستاذة \عازة الرشيد
امينة المراة بحركة \جيش التحرير والعدالة