الحركة تؤكد التزامها باتفاق اديس ابابا الاطارئ بين الحكومة/المؤتمر الوطنى الموقع فى 28 يونيو 2011

الحركة الشعبية شمال السودان

بيان هام
الرئيس البشير يعرقل التوصل لاتفاق وقف العدائيات ويتراجع عن اتفاق اديس ابابا الاطارئ.
وفد الحركة الشعبية شمال السودان لمفاوضات اديس ابابا قد ابلغ رسميا بواسطة  الالية الرفيعة للاتحاد الافريقى برئاسة الرئيس ثامبو امبيكى فى اجتماع عقدة مع الوفد بالامس عقب لقاءه مع الرئيس البشير بان الرئيس البشير قد ابلغهم الاتى:-
1-  ان التفاوض بين الحركة الشعبية شمال السودان والمؤتمر الوطنى لا يحتاج الى طرف ثالث
2-  ان القضايا السياسية الواردة فى الاتفاق الاطارئ ليست جزء من التفاوض باديس ابابا باشراف الالية الرفيعة
3-  الحركة الشعبية بشمال السودان غير مسجلة قانونا وتحتاج الى تسجيل جديد
4-  المؤتمر الوطنى يرغب فى مناقشة اجندة محدودة فى اديس ابابا
ان موقف الرئيس البشير يؤكد ما حملته وسائل الاعلام من انه يقود التراجوع عن اتفاق اديس ابابا الاطارئ بين الحكومة/المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية شمال السودان.ان هذا امر مؤسف من الشخص الذى يفترض فيه ان يقود السودان، الجدير بالذكر ان وفد الحركةالشعبية شمال السودان  قد طال انتظارهم لوفد الحكومة للتوقيع  على اتفاق وقف العدائيات الذى سيفتح الباب واسعا للمساعدات الانسانية لاكثر من 700 الف نازح فى جنوب كردوفان  مع ذلك فان الحكومة تتماطل ، والاكثر من ذلك ان موقف البشير يؤدى الى قفل الطريق امام توقيع اتفاق وقف العدائيات .
وفد الحركة الشعبية لوقف العدائيات يود ان يلفت انتباه الرائ العام السودانى والاقليمى والدولى ان الرئيس البشير وزميله احمد هارون يجب تحميلهما مسؤلية استمرار وتطبيق سياسات التطهير العرقى الماضية الان فى جنوب كردوفان ومنعهما للنازحين من الدخول فى معسكرات للنزوح  والقذف اليومى على مواقع المدنيين .
ان الرئيس البشير وزميله هارون مستمران فى سياساتهما التى طبقانها فى دارفور فى جنوب كرودفان، يستخدمون الطعام كسلاح،ويرفضون الممرات الامنة لتوصيل المساعدات الانسانية ويستخدمون المواطنيين كدروع بشرية لاسيما فى مدينة كادوقلى ويستهدفون عضوية الحركة الشعبية شمال السودان.
والحركة الشعبية تلفت نظر مجلس الامن الدولى بان البشير منخرط فى حملة التطهير العرقى ويرتكب جرائم حرب فى جنوب كردوفان. وتدعو الحركة الشعبية شمال السودان لتكوين لجنة دولية محايدة لتحقيق فى الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان والجرائم التى تؤرتكب فى جنوب كردوفان.والحركة الشعبية شمال السودان تؤكد الاتى:-
1-  الحل السلمى المتفاوض عليه
2-  تؤكد التزامها باتفاق اديس ابابا الاطارئ بين الحكومة/المؤتمر الوطنى الموقع فى 28 يونيو 2011
3-  تؤكد التزامها على مواصلة التفاوض باديس ابابا تحت مظلة الالية الرفيعة للاتحاد الافريقى برئاسة الرئيس ثامبو امبيكى وبمساعدة الحكومة الاثيوبية والمجتمع الدولى

رمضان حسن نمر   
رئيس وفد الحركة الشعبية شمال السودان
لاتفاق وقف العدائيات
اديس ابابا
5/7/2011