استاذ طارق اشكرك على مكالمتك الرقيقة متمنيا نشر القصة لمناشدة المسئولين

تحياتى
انا عماد الدين فتحى فهيم
من مصر الشقيقة ومقيم بالسودان من عام 2004 اعمل بشركة سودانية تعمل فى مجال خدمات معسكرات البترول
عاصرت احداث السودان الفرحة والغير سعيدة
ناديت وزملائى ونددت بالجنائية وتضامنا مع البشير من خلال صور تعبر عن ذلك ومقالات فى الصحف
عملت جاهدا لدعم العلاقات الشعبية على مستوى الدبلوماسية الشعبية من خلال اجتماعات جمعية الصداقة السودانية المصرية والالتقاء بالاخوة السودانيين فى مناسباتهم الدينية وغيرها
خلال هذه السنوات لم ادخل قسم شرطة وعلاقاتى جيدة بالجميع
مع بداية عام 2010 حدث انهيار مالى للركة وتم اغلاق الشركة وعرضها بالمحكمة التجارية للتصفية
قام بعض الموردين بفتح بلاغات ضدى شخصيا على الرغم من عدم علاقاتى بالادارة الماليه حيث ان وظيفتى فى ادارة الاغذية والمشروبات ولا علاقة لى بالشيكات وايضا عدم وجود توقيع لى بالبنوك حيث ان هذا مقصور على اصحاب الشركة والمدير المالى فقط
واستند الشاكيين فى بلاغهم على اننى كنت المتعامل معهم فى الشركة فقط ويعلمون جيدا من هم المدراء ومن الموقعين على الشيكات
بعد مخاطبة مسجل عام الشركات افاد ان المديرون هم اصحاب الشركة ولاعلاقة لى بهذا وبعد مخاطبة البنوك افادت ان التوقيعات الثلاثة للمدير المالى واصحاب الشركة
واؤكد مرة اخرى اننى لست موقعا او محررا او مسلما او مستفيدا من هذه الشيكات انما الاستفادة تقع على الشركة التى استلمت بضائع بمخازنها
وطبقا لقانون الشيكات فالمسائلين هم المدير العام ويليه رئيس مجلس الاداره وانا مجرد موظف ومتضرر ايضا من الوضع حيث اننى لم استلم راتبى عن مده 8 شهور ولم ارى اولادى من عام ومحبوسا من تاريخ 3 فبراير 2011 مابين سجن ام درمان واقسام الشرطة وقد اظهرت عدالة القانون وتم شطب بلاغين فى المحكمة ولكن يبقى البلاغ رقم 3750  متعطل فى مكان ما منذ اكثر من شهر ويوميا يرسل الشاكى رسايل مع اشخاص يزورونى انه قد جمد البلاع واننى لن ارى الاسفلت مرة اخرى
سيدى الفاضل لقد وصل التهديد الى بيتى واولادى فى مصر وانا مازلت محبوسا على الرغم من عدم استفادتى شخصيا من كل ماسبق وبرغم مرضى بالسكرى وعملية الغضروف اسفل الظهر
ةاعيد تاكيدى باننى لست موقع او مظهر او محرر او مسلم انا مجرد موظف يجتهد لحياة كريمة
اليوم انا مر على اكثر من اربعة شهور محبوسا اعيش على مساعدات بعض الاصدقاء المصريين فى السودان اكرمهم الله
اناشد السيد وزير العدل والمدعى العام انصافى ورد حقى واعتبارى للحبس بدون سبب والتاكد اذا ما كان بلاغى هذا قد وقف فى مكتب ما بعلاقات الشاكى وارجاع حقى وانصافى وخالص الشكر لرجال الشرطة فى قسم الدرجة الاولى  على معاملتهم الراقية للمواطنين
لكم وافر الاحترام لاى استفسار موبايل رقم 0905408517

Emad Fahim
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
amzar.net