انطلاقاً من موقع المسئولية التاريخية واستشعاراً لطبيعة الأزمة الوطنية وحجم الكارثة التي تحيط بالوطن اثر اندلاع الحرب مرة أخري في جنوب كردفان، تناشد القوي السياسية السودانية بمنطقة واشنطن الكبرى طرفي نيفاشا بالاحتكام لصوت العقل ومصلحة الوطن والعلاقات الأخوية بين شمال وجنوب السودان وتدعوهم للالتزام بالآتي:
- تطبيق ما تبقى من اتفاقية السلام الشامل وقرارات الشرعية الدولية ومبادرات القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
- إشراك القوى السياسية في الحل.
- الاحتكام لبروتكول ابيي والتحكيم الدولي ومؤتمر كادوقلي.
- تطبيق اتفاقات المشورة الشعبية في جنوب كردفان والنيل الأزرق.
- إشراك أهل أبيي من دينكا نقوك والمسيرية للوصول لتسوية مرضية للطرفين حسب آليات الصلح القبلي وفض النزاعات.
- الوصول لآلية سلمية لحل المشاكل في جنوب كردفان دونما إقصاء وعدم استخدام الإقليم كمسرح لتصفية الحسابات وإطلاق سراح كافة المعتقلين.
- التحرك العاجل لحسم الموقف الإنساني وتحسين الأوضاع الإنسانية للنازحين الهاربين من جحيم الحرب.
واجب الساعة المركزي خلق جبهة واسعة من اجل وقف الحرب والحل السلمي الشامل والعادل لقضية جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.
فليكن شعار الجميع لا للحرب نعم للسلام.
التوقيعات:
1- حزب الأمة القومي
2-الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل
3-الحركة الشعبية لتحرير السودان
4-التحالف الديمقراطي
5-الحزب القومي السوداني

واشنطن  يونيو 2011