شرفاء الشعب السودانى :
   فى الوقت الذى يمر به السودان من ظروف بالغة التعقيد نتيجة للسياسات الاستبدادية والدكتاتورية والشمولية التى انتهجتها الانظمة التى تعاقبة على حكم  السودان والتى انبثقت جميعها من الجبهة الاسلامية ، وما وصل اليه السودان من وضع بالغ السوء والتعقيد ادى  الى انفصال جزء عزيز منه نتيجة لفشل النظام القائم و الانظمة السابقة فى ادارة الازمات و فى بناء دولة المواطنة الحق التي يتساوى فيها الجميع فى الحقوق والواجبات،  لذا تتوجه حركة تحرير السودان بقيادة الاستاذ/ عبد الواحد نور بهذه المبادرة لكل القوى الديمقراطية والمقاومة فى دارفور.
شرفاء الشعب السودانى :
ان ممارسة الارهاب الفكرى ضد ابناء الشعب السودانى طيلة العقود الماضية وممارست ابشع الجرائم بحق شعبنا الابي فى الجنوب باسم الدين والتى راح ضحيتها اكثر من اثنين مليون من ابناء السودان  وفشل جميع المبادرات التى تسعى  لتضمين وحدة السودان فى اطار التمازج والتباين حتم علينا نحن فى حركة تحرير السودان بقيادة الرفيق/ عبد الواحد نور ان نتقدم بهذه المبادرة التى نرى انها اولى الخطوات تجاه الحل لمشكلت السودان فى دارفور ان نقف اجلالاً لكل من قال لا للطغيان ونمد ايدنا وكلنا صدق الى الذين قالوا لا للطغيان من احزاب سياسية واراء فكرية بمختلف التوجهات الايدلوجية حتى نقتلع هذا النظام البائس المهزوم ...
شرفاء الشعب السودانى :
 مرت اكثر من تسعة اعوام  من عمر النضال فى دارفور وما زال اهلنا فى معسكرات النزوح واللجوء وفى وضع بالغ السوء ومازلت جرائم الابادة الجماعية والانتهاكات ضدهم من قبل الحكومة  مستمرة الشارع السودانى يحترق ، ولطالما اتهمنا نحن فى حركة تحرير السودان بأننا نقف حجر عثره فى طريق الحلول واتهم قائد الحركة بالتعنت فى مواقفه هاهى حركة تحرير السودان ورئيسها تقول ملئ فاهها نحن لكم وانتم لنا وكلنا بالشعب ...
 ان حركة تحرير السودان التى ظلت تنادى بضرورة ايجاد حل عادل للنزاع فى اكثر من منبر تفاوضى ابتداءاً من ابشى واحد وابشى اثنين وسبعة جولات تفاوضية فى العاصمة النيجرية  ابوجا وفشل جميع الجولات لعدم رغبة حكومة الخرطوم الى حل سلمى وعدم اعترافها بذلك وتفضيلها الحلول العسكرية وانتهاجها سياسة (فرق تسد) وتسليح القبائل ضد الاخرى  ومحاولتها اضعاف المقاومة  مما ادى الى اطالة امد الحرب فى الاقليم  نقول :
ان حركة تحرير السودان بقيادة مؤسسه الرفيق/ عبد الواحد محمد أحمد النور فى قناعة تامة بان لا حل لمشكلة السودان فى دارفور فى ظل وجود حكومة الانقاذ ، لذلك قررت طرح مبادرة لجميع المقاومة المسلحة فى دارفور وكل القوى الوطنية المناوئة للنظام والمؤمنة بالتغيير وبناء دولة مواطنة و الديمقراطية ، اذ تأتى هذه المبادرة تاكيداً منا على سمو القضية وانطلاقاً من ايماننا بأن اختلاف الرأى لايفسد للود قضية واصطحاب ما يأتى على الساحة السياسية من متغيرات و فى الوقت الذى تحاول الحكومة فيه عبر استراتيجيات الامنية الواهيه لتصفية القضية فى دارفور وهذا يؤدى الى مزيداً من المعاناة للشعب السودانى فى دارفور ومحاولة البقاء فى الحكم ، يجب علينا العمل سوياً من اجل اسقاط النظام ...
جماهير الشعب السودانى الاوفياء :
 ان حركة تحرير السودان تسعى للحفاظ على ما تبقى من السودان الشمالى دون التفريط باى جزء من اجزاءه ولسنا مع الاصوات المنادية بحق تقرير المصير فى اقليم دارفور ، وذلك لايماننا بوحدة السودان ، ودوماً الوطن فى حدقات العيون .
المفوض العام للشؤون الاعلامية
القائد /نمر عبد الرحمن
الناطق الرسمى لحركة تحرير السودان
ت: +256788291951