●شنت المليشيات الحكومية ظهر اليوم الخميس الموافق 24 سبتمبر 2020م هجوماً غادراً علي المزارعين بمنطقة بالي شمال محلية نيرتتي ، وأسفر الهجوم عن إستشهاد المواطن/ عبود إبراهيم أبكر داخل مزرعته وجرح زوجته خديجة محمد أحمد ومواطن آخر يدعي عمار عبد المؤمن أبكر.

●لا يزال مسلسل إستهداف المزارعين ومواطني محلية نيرتتي مستمراً رغم التعهدات السابقة لحكومة الخرطوم بتنفيذ مطالب إعتصام مواطني محلية نيرتتي ومن أهمها حفظ الأمن وحماية المزارعين ونزع سلاح المليشيات ، وهذا يؤكد عدم جدية الحكومة وعدم رغبتها في الوفاء بإلتزاماتها ونزع سلاح هذه المليشيات ، ويبدو أن حكومة الخرطوم كانت ترمى من وراء هذه التعهدات إلي إقناع المعتصمين بفض إعتصامهم ومن ثم الإلتفاف على مطالبهم كما ظل يفعل النظام البائد.

●نحذر حكومة الخرطوم من مخاطر هذه الممارسات وعواقبها الكارثية علي مستقبل المنطقة والسودان ، ويجب عليها الوفاء بالإلتزامات التي أبرمتها مع معتصمي محلية نيرتتي وضرورة حفظ أمن المواطنين والمزارعين بمناطق سيطرتها ونزع السلاح من أيدي المليشيات قبل وقوع الفأس على الرأس.


الرحمة والمغفرة للشهداء الأبرار
عاجل الشفاء للجرحي والمصابين


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمى
حركة/ جيش تحرير السودان
24 سبتمبر 2020م