●قامت قوات شرطة ولاية وسط دارفور ظهر اليوم الخميس الموافق ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠م بإرتكاب جريمة بشعة بالإعتداء علي طلاب الشهادة الثانوية وطلاب جامعة زالنجي مستخدمةً الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع ، وشنت حملات إعتقالات واسعة بحق الطلاب الأبرياء ، بل وصلت بها الوقاحة وعدم الإنسانية بالإعتداء علي المرضي والمصابين داخل عنابر مستشفي التأمين الصحي ، ولا تزال تلاحق المواطنين في داخل الأحياء السكنية بمدينة زالنجي.

●تأكد لدينا إعتقال ستة من الطلاب الشرفاء وإصابة العشرات ، درجات إصاباتهم متفاوتة.

●قائمة بأسماء بعض المصابين:

١. سلمى تسامة عبد القادر.

٢. محمد سليمان.

٣.وسهيلة عبد الباريء.

٤. حنان إبراهيم.

٥. مواهب عبد الباقي.

٦. إيمان عبد الله.

٧. أم الخير عيسى أبكر.

٨. دار النعيم زكريا.

٩. ميناس إبراهيم مرسال.

١٠. ملك بدر الدين.

١١. سيدة هارون.

١٢. حواء أحمد آدم.

١٣. صفاء محمد بدر الدين.

١٤. عالية حسين.

١٥. مريم عبد الله خالد.

١٦. نميرة عبد الله محمد.

١٧. عالية محمود عبد الرحمن.

١٨. توحيدة حسن أحمد.

١٩. حنان إبراهيم خميس.

٢٠. عبد الباريء أبو القاسم.

٢١. آدم الخيرة.

٢٢. مودة محمود إبراهيم.

٢٣. نعيمة إسحق.

٢٤. ناصر أحمد موسى.

٢٥. حنان عبد الشافع.

٢٦. شامة عبد الحميد.

٢٧. أم رنا محمد آدم.

٢٨. عزيزة دهب.

●إن حركة/ جيش تحرير السودان قيادة الأستاذ عبد الواحد محمد أحمد النور تعلن عن كامل تضامنها مع الطلاب الشرفاء ، وتشجب وتدين هذه الجريمة الوحشية بأغلظ عبارات الشجب والإدانة ، وتُحمّل سلطات ولاية وسط دارفور وحكومة الخرطوم كامل المسئولية عن هذا الإعتداء الجبان وكل ما يترتب عليه ، وتطالب بمحاكمة علنية لكافة المتورطين في هذا الإعتداء ومن أصدر التوجيهات والأوامر لقوات الشرطة لإرتكاب هذه الجريمة ، وتطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين فوراً ووقف ملاحقة الأبرياء داخل الأحياء والأماكن العامة.

■عاجل الشفاء للجرحي والمصابين
■الخزي والعار للأيادي الملطخة بدماء الأبرياء

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠م
//////////////////////////