التاريخ: السبت ٢٩ رمضان
الموافق ٢٣ مايو ٢٠٢٠
للنشر والتعميم
مواقع.. صحف.. وكالات

تحالف قوى حماية الثورة
تصريح صحفي عاجل

دماء الشهداء في رقابنا
حماية الثورة واجبنا

جماهير شعبنا

نحييكم في هذا اليوم ونترحم علي أرواح شهداء القيادة العامة وشهداء حركة رمضان ١٩٩٠ المجيدة

في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد فإننا نناشد كل القوى الوطنية ومكونات قوى وتيار الإنتفاضة بالداخل والمهاجر، والتي ناضلت وساهمت في إسقاط النظام البائد، أن ترص الصفوف مرة أخرى في هذه المرحلة الدقيقة التي تتعرض لها ثورة ديسمبر المجيدة وقلبها النابض لجان المقاومة من تربص وتآمر لقطع الطريق على إكمال واجب تفكيك النظام البائد وترسيخ بناء الدولة المدنية والديموقراطية

كما ندعو كل الناشطات والناشطين الذين يؤمنون بمبادئ الثورة لمواصلة المسيرة الوطنية لحمايتها والدفاع عنها وفضح تحركات قوي الهبوط الناعم والثورة المضادة التي تعمل بشكل مكثف لضرب حكومة الفترة الانتقالية وحاضنتها السياسية وإستبدالها بحكم ديكتاتوري جديد عن طريق إنقلاب عسكري للمرة الرابعة أو إجراء إنتخابات مبكرة لعودة القوى المعادية للثورة وإستمرار معاناة شعبنا

في هذه المرحلة الحساسة نرى ضرورة الوقوف خلف لجان المقاومة الشرعية ودعمها بقوة لتلعب دورها في حماية مكتسبات الثورة وإستعادة الإرث النضالي الممتد منذ نشوءها في الأحياء والجامعات وأماكن العمل مروراً بالمحطاتِ الثورية في ٦ أبريل و٣٠ يونيو، وفي مليونيات أكتوبر وديسمبر ٢٠١٩

في ذكرى شهداء مجزرة فض الإعتصام نطالب لجنة التحقيق بالإعلان الفوري عن أسماء المجرمين والمشاركين والقتلة، أو التنحي عن هذا الواجب الذي طال أمده. كما نطالب الحكومة الحالية بشقيها أن تعلن للشعب السوداني أسماء من ارتكبوا جريمة تصفية ضباط حركة رمضان المجيدة وتقديمهم للمحاكمات الفورية

إننا نرى أن المخرج الوحيد من حالة التشظي الحالية هي الإلتفاف حول إعلان الحرية والتغيير، وتوسيع رقعة المكونات التي تدعمه وتطويره ليُعَبِر عن كل قطاعات شعبنا من لجان المقاومة والشباب والمرأة، وقوى الثورة في معسكرات النازحين والتجمعات النقابية وقوى حماية الثورة بالخارج والقوى الوطنية الحقيقية الحاملة للسلاح في الأراضي المحررة في النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور

شهدائنا ما ماتو
عايشين مع الثوار
ثوار أحرار .. حنكمل المشوار

تحالف قوى حماية الثورة
المجلس التنسيقي العام
السبت الموافق ٢٩ رمضان
الموافق ٢٣ مايو ٢٠٢٠

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.