ظلت حركة العدل و المساواة السودانية تتابع بقلق بالغ الأوضاع الصحية المتدهورة في دارفور و التزايد المريب لحالات الوفاة خاصة في مدينة الفاشر التي شهدت اكثر من ٢٠٠ حالة وفاة خلال اقل من اسبوعين، هذه الاعداد الكبيرة في الوفيات تنذر بوجود كارثة صحية ألمت بالمواطنين في المدينة كما أنها إشارة واضحة على أن هنالك أمر غير طبيعي يستدعي تدخل الحكومة الإتحادية فورا لتدارك الوضع، خصوصا و أن حالات الوفاة تتركز بشكل أساسي وسط كبار السن الأمر الذي يؤكد وجود علاقة قوية بين الوفيات و تداعيات جائحة فيروس الكورونا (الكوفيد-١٩).

تعزي حركة العدل و المساواة السودانية كل الأسر التي فقدت اعزاء لها خلال الأسابيع الماضية جراء النكبة التي ألمت بالمدينة و أسر شهداء الحادث المروري المروّع الذي وقع يوم الخميس ٢١ مايو ٢٠٢٠ بمنطقة شنقل طوباي بشمال دارفور و أودع بحياة أكثر من ٥٠ شخصا و جرح العشرات، نسأل الله ان يتغمدهم جميعا بواسع رحمته و أن يدخلهم فسيح جناته و يلهم آلهم و ذويهم الصبر و حسن العزاء، و نسأل الله الشفاء العاجل للمرضى.

تطالب الحركة الحكومة الاتحادية بالعمل الفوري على توفير الأدوية و المستلزمات الطبية و الصحية الضرورية و المحاجر و خلق الوعي المجتمعي بخطورة فيروس كورونا و مكافحة انتشاره الذي اصبح يهدد حياة أهل دارفور لا سيما في الفاشر .

تناشد الحركة الخَيّرِين و المنظمات الصحية الدولية و الإقليمية و دول العالم لدعم المستشفيات و الحملات الصحية و توفير المعدات و المستلزمات الطبية اللازمة لإنقاذ المواطنين في دارفور من الهلاك بسبب تدهور الأوضاع الصحية و انتشار جائحة فيروس كورونا .

معتصم أحمد صالح
أمين الإعلام ، الناطق الرسمي
٢٢ مايو ٢٠٢٠