بيان ونداء عاجل

"دعوة إلى الاضراب السياسي المفتوح والعصيان المدني الشامل"

*إلى جماهير شعب السودان الثائرة*

لقد أثبت المجلس العسكري الأمني الانقلابي رأينا الواضح فيه بأنه امتداد لنظام القتل والغدر ونقض المواثيق.

فمنذ الساعات الأولى من فجر اليوم الاثنين ٣ يونيو ٢٠١٩ بدأت قوات الدعم السريع بمشاركة قوات اخرى هجو م عنيف على المعتصمين من عدة محاور في منطقة الاعتصام شمال وشرق القيادة العامة، مستخدمين في ذلك الرصاص الحي والقنابل الدخانية المسيلة للدموع والعصي والهراوات.

نتج عن ذلك شبه مجذرة بين الثوار، وتشير معلوماتنا إلى سقوط أعداد من الشهداء والجرحى لم يتم حصرهم بعد.

كما تمت بعض
الاعتقالات بين النشطاء من لجان الاعتصام خاصة وسط الاطباء وإخرين.

لقد فقد المجلس العسكري الوجه الآخر من الانقاذ أي مبرر من مبررات بقائه وليس أمام قوى الثورة سوى مواجهته واكمال ثورتها باسقاطه تماما، واسقاط ما تبقى من نظام البشير المجرم.

نهيب بكل الجماهير إلى ملء الشوارع غضبا وهتافا ومتاريس تعم كل ارجاء البلاد واستمرار الثورة حتى الاسقاط الكامل لآخر فرد من أفراد القتلة والمجرمين.

نهيب خاصة بجماهير العاصمة القومية بالنهوص فورا والتوجه لحماية الثوار بساحات الاعتصام وتتريس واغلاق كل الشوارع والتظاهرات العارمة.

كما تدعو قوى الاجماع الوطنى كل المواطنين والمواطنات الكرام إلى الدخول فورا في الاضراب السياسي المفتوح والعصيان المدني الشامل لحين اسقاط ما تبقى من نظام الخزي والعار.

الخزي والعار للمجلس العسكري الأمني الغادر

يسقط كل الخونة والمأجورين

عاشت ثورة السودان المستمرة وعاش نضال الشعب السوداني الأبي

تحالف قوى الاجماع الوطني

الخرطوم في الثالث من يونيو ٢٠١٩م