إرتكبت قوات نظام المؤتمر الوطني الإنقلابي مجزرة جديدة بحق السجناء في سجن شالا بالفاشر الذين إحتجوا علي سوء الأوضاع والمعاملة من سلطات السجن ، حيث أطلقت عليهم قوات الحراسة التابعة للهجانة وأبلاً من الرصاص الحي صباح اليوم الجمعة الموافق ١٢ أبريل ٢٠١٨ عند الساعة التاسعة صباحاً ولا يزال إطلاق الرصاص متواصلاً حتي كتابة هذا البيان.

المعلومات الأولية تفيد بسقوط ثلاثة شهداء و ١٧ جريح إصاباتهم خطرة جداً ولم يتم نقلهم للعلاج حتي الآن.

حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبد الواحد محمد أحمد النور تشجب وتدين هذه المجزرة البشعة بأشد عبارات الشجب والإدانة ، وتحمل نظام المؤتمر الوطني والإنقلابيين كامل المسئولية المترتبة علي هذه الجريمة التى تحدث الآن بسجن شالا ، وتلك التى إرتكبوها بحق النازحين العزل يوم أمس الخميس الموافق ١١ أبريل ٢٠١٩ بمعسكر الحميدية بزالنجى والتى سقط فيها ٧ شهداء وأكثر من ٣٥ جريحاً أغلبهم من النساء والأطفال.

تؤكد الحركة بأنها سوف تصعّد هذا الأمر لأعلي المستويات الإقليمية والدولية ليضاف إلي سلسلة جرائم المدعو عوض إبنعوف المطلوب لدي المحكمة الجنائية الدولية لجرائمه التى إرتكبها بحق المدنيين العزل في إقليم دارفور ، ويريد تكرار نفس مسلسل جرائمه السابقة ، مما يقتضي القبض عليه وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية وكافة المطلوبين لديها لضمان عدم إزهاق المزيد من أرواح المدنيين الأبرياء.

سوف نفيدكم بالمزيد من التفاصيل لاحقاً
المجد والخلود للشهداء الأبرار
عاجل الشفاء للجرحي والمصابين

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم الحركة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

١٢ أبريل ٢٠١٩م
///////////////