تابعنا جميعاً وبكل أسف الانتهاكات الجسيمة التي مارسها النظام مسلطاً سيف الطوارئ المقيت مقتحماً المنازل ليروع أمهاتنا وأخواتنا الكريمات، كما تابعنا جميعاً الأحكام الجائرة التى أصدرتها محاكم تفتيش القرن الحادي والعشرين الفريدة ضد المتظاهرين الشرفاء وضد من قالوا لا في وجه الطاغوت. ما يفعله النظام الآن ما هو إلا استنساخ لممارسته الوحشية والبربرية التى ارتكبها في جبال النوبة، دارفور، والنيل الأزرق، وهاهو اليوم يعيدها في قلب الخرطوم تحت مظلة قانون الطوارئ مخالفاً كل شعاراته المرفوعة من تمسك بقيم الأخلاق والإسلام وهو منها براء. قال تعالى في سورة النور " {ياأيُّها الَّذين آمنوا لا تدخلوا بُيوتاً غيرَ بيوتِكُم حتَّى تستأْنِسوا وتُسلِّموا على أهلِها ذلكم خيرٌ لكم لعلَّكم تَذَكَّرون(27) فإن لم تجدوا فيها أحداً فلا تدخُلوها حتَّى يُؤذَنَ لكم وإن قيلَ لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملونَ عليم(28)} "

مايحدث ليس بمستغرب من نظام إغتصب النساء وأزهق الأرواح جهاراً نهاراً في قلب الخرطوم عاصمة السودان.
لا زال النظام يتخبط مترنحاً في معالجة الأزمة الاقتصادية المستفحلة بقرارات ارتجالية يمليها رأس النظام علي كومبارس مسرح العرائس من مستوزرين ومستنفعين فى أجهزته الاقتصادية والبنك المركزي. نحن في تجمع المصرفيين نقول أن من خلق الأزمة لا يمكن أن يكون جزءً من حلها.
عليه نؤكد تمسكنا والتزامنا التام بجميع خطوات تجمع المهنيين بجميع أدواتها وندعو جميع العاملين والعاملات بالقطاع المصرفي للانخراط في العصيان المدني المزمع تنفيذه بحول الله غداً الأربعاء الموافق ١٣ مارس ٢٠١٩ م. وندعو جميع المصرفيين والمصرفيات لتقديم مثال يحتذى به في الإلتفاف حول قضايا الشعب السوداني المشروعة المتمثلة في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم.
آن لكل مصرفي أن يأخذ موقعاً وأن يحدد موقفاً: مع الثورة أم ضدها؟ بالمشاركة في العصيان المدني الذي يعد أحد مراحل العمل الثوري السلمي. وما النضال إلا وعد الكادحين بأن أنظمة الاستبداد إلى زوال. فلتتحدد كل المواقع، ولتكن المجابهة في الضوء ضد ظلامية هذا المستبد.

إلى جماهير الشعب السوداني، نتعهد نحن في تجمع المصرفيين السودانيين بأن ننازل الدكتاتور بكل الطرق السلمية المجربة والمبتكرة حتي بزوغ فجر الحرية، ونلتزم كامل الالتزام بالمشاركة الفاعلة في بناء سودان ما بعد التغيير.

عاش الشعب السوداني حراً أبياً..والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

تجمع المصرفيين السودانيين
١٢ مارس ٢٠١٩

#عصيان13مارس
#مدن_السودان_تنتفض

https://m.facebook.com/530728264076409/posts/561033194379249?sfns=mo