في يوم ١١ مارس ٢٠١٤، نظم طلاب بجامعة الخرطوم وقفة/مظاهرة سلمية تندد بالصمت وايضاً بالتورط الحكومي في الإنتهاكات الجسيمة المتواصلة في حق المدنيين في دارفور بمناطق جنوب شرق نيالا وسرف عمرة والمحليات الشرقية لولاية شمال دارفور في الطويشة واللعيت. وكان الغرض من الوقفة هو لفت الرأي العام عن ما يحدث لأهل السودان في دارفور وايضاً أرسال صوت قوي للحكومة عن أن طلاب الجامعة وروابط طلاب دارفور تعمل من اجل نصرة اهلهم المظلومين والمغلوبين على أمرهم.
وتلك الانتهاكات السابق ذكرها قد تمت بواسطة المليشيات التابعة بشكل مباشر إلى مؤسسة الرئاسة، وما كان من النظام إلاّ ان رد بوابل من الرصاص لإسكات صوت الحق، ودائماً ما يأتي رد الحكومة على طلاب الهامش بالاستنقاء العرقي. وقتل طالب كلية الآداب على أبكر موسى.
وجرح عدد من الطلاب نذكر منهم بينهم محمد اسحق عبدالله جامعة بحرى ، مهند ابوالقاسم عبدالوهاب جامعة الخرطوم (كما ذكر راديو دبنقا في يوم ١٢ مارس ٢٠١٤).
في هذا العام، ١١ مارس ٢٠١٩، كان يجب ان يحتفل علي أبكر مع أهله بوشوكه بمرور عامين على تخرجه من الجامعة. قتلوه بدمٍ بارد، كما يقتلون شعوب باكملها، كما يغتصبون نساء بلادي.
فئة الطلاب هي الدينامو المحرك لسوق العمل وإقتصاد الدول وتقدم الامم. لذلك هي من أكثر الفئات المستهدفة من قبل الحكومات القمعية على مستوى العالم، والسودان عبر التاريخ الحديث ولا سيما في عهد الهارب من العدالة الدولية عمر البشير.
ونذكر من آخر شهداء الحركة الطلابية، ذلك المساء الدامي ليوم الاحد، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦، آدم يحيى هارون وترجع أسباب الوفاة إلى نتيجة لضرب مبرح. لم يتم تسليم التقرير الطبي الي أصدقاء القتيل فقرروا نقله الي مشرحة مستشفى أمدرمان للتأكد من اسباب الوفاة وأيضا لم يتحصلوا علي تقرير الطبي لاسباب الوفاة. ولا ننسى الطالب محمد موسى بحر والذي تم اختطافه بواسطة طلاب المؤتمر الوطني من امام كليته، كلية التربية، وتم تعذيبه حتى الموت.
وتأتي تلك الفواجع متزامنة مع جرائم النظام ضد الطلاب بجامعة الجزيرة، وسنار، والجنينة وزالنجي، وما أشبه اليوم بالبارحة، الآن اتسعت رقعة القتل للطلاب في كل مكان في السودان، ولا سيما الانتفاضة الشعبية القائمة في ديسمبر ٢٠١٨ الى يومنا هذا.
إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة، ينعي شهداء الحركة الطلابية، راجين من الله أن يتقبل قبول حسن. وما زال السودان يفقد فلذات أكباده بسبب جرائم النظام ومليشياته بالمنطقة وخارجها. القصاص والعمل نحو العدالة هو السبيل، لن يهدأ لنا بال ولا أهل الوطن الشرفاء حتى يمثل النظام الحالي ورئيسه المطالب لدى محكمة الجنايات الدولية أمام القانون ويواجهون جميع ما إقترفوا من جرم ضد الشعب الأعزل، جرائم الإبادة الجماعية، جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية.
على المنظمات والكيانات المحلية والإقليمية، العمل على حماية المدنيين وتوثيق الجرائم، وعلى الناشطين واصحاب الضمائر الحية من أهل السودان، نصرة الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا واهلهم في كل بقاع ارض الوطن، والعمل على رفع قضية أهل السودان العادلة في كل المحافل لإسعاف المنكوبين هناك، بواسطة تحريك المجتمع الدولي، بكل السبل، من أجل الضغط ثم القصاص من الظلمة، والعمل على بناء وطن يكفل الحقوق لمواطنيه، ينعم فيه قطاع العمّال والقطاع الطلابي بحياة كريمة خالية من الأستهداف والإستنقاء العرقي.
إيضاً نود ان نحيي من هذا المكان د. عصمت محمود أحمد، نائب عميد كلية الآداب جامعة الخرطوم ومواقفه المشرفة تجاه قضايا الطلاب وأحياءه ذكرى شهداء الحركة الطلابية. حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب

أسامة محمود, Head of Comms
إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة
الموقع : http://darfurunionuk.wordpress.com
إيميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تويتر: darfurunionuk@