المجموعات النسوية السياسية والمدنية (منسم) تترحم على شهداء الوطن، وتتمنى الشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين والمحتجزين من الجنسين، 

و تحي الثوار من الجنسين ووقفتهم الصامدة ضد نظام الظلم والفساد.
تؤكد (منسم) انخراط عضويتها في النضال من أجل إسقاط نظام الإنقاذ وتصفية أركانه، فقد عملت النساء على مقاومة نظام الإنقاذ الذي سعى لقهر النساء السودانيات ومعاداتهن من خلال منظومة من القوانين والممارسات وأختص في إذلال الشابات والشرائح الفقيرة والمهمشة.
ونعلن اليوم موقفنا الراسخ ضد قتل الثوار العزل بالرصاص أثناء المظاهرات السلمية وتعذيب المعتقلين حتى الموت، كما ندين الاعتقال والاحتحاز في أماكن مجهولة خارج السجون والتي لا تخضع للقانون، ونشجب بشدة العنف المفرط في تفريق المظاهرات والضرب المؤذي بالعصي والخراطيش وقذف الغاز المسيل للدموع مباشرة على المتظاهرين وبكثافة داخل الاحياء السكنية وداخل المنازل، ونرفض اقتحام المنازل الآمنة واستباحة خصوصيتها، ونرفع صوتنا عالياً ضد الأفعال والأقوال التي تعمل على زرع الفتنة والتحريض على القتل.
وإنطلاقاً من هذه المسيرة نؤكد دعمنا التام لإعلان الحرية والتغيير ونعمل مع جميع الفصائل الثورية لإسقاط النظام الذي قوض مؤسساتنا الدستورية وقوض دولة القانون وبنى مؤسساته الموازية من مليشيات و كتائب جهادية لحماية سلطته وقهر وإذلال المواطنين. إعلان الحرية والتغيير يلبي أشواقنا لبناء مجتمع ينعم بالحرية والعدالة وتتمكن كل فصائله أن تتعايش في سلام، وأن يتحقق الإنصاف لضحايا الحرب وكل المظلومين وما أكثرهم وللنساء ضحايا العنف والاستغلال الجنسي والاغتصاب في مناطق النزاع المسلح.
نرنو لأن تنعم جميع نساء السودان في الريف والحضر والبادية بعدم التمييز بسبب الجنس على أساس دستورٍ ينبني على المواطنة في الحق والواجب وإنصاف ودعم الفئات الضعيفة وتمكينها من العيش بكرامة.
نعمل مع كل فئات شعبنا لاستعادة وطن العزة والكرامة والشموخ.

المجموعات النسوية السياسية والمدنية ( منسم)
٧ فبراير ٢٠١٩

#مدن_السودان_تنتفض
//////////////