يخيم الصمت الرهيب والسكون التام على قضية الأستاذ الصحفي جعفر السبكي، والذي ما زال في انتظار الحكم بسجن كوبر، وكذلك على القضية الثانية للأستاذ الصحفي أبوذر على الأمين والذي تمت إدانته في قضية رأي سابقة، وما زال ينتظر أيضاً بسجن كوبر!!!!، عانى الصحفيان وما زالوا تحت وطأة الاتهامات الهلامية والبلاغات التي فتحهها ضدهم جهاز الأمن وحققت فيها نيابة أمن الدولة!!!!، وما زالا رهن الحبس يتقاسمان زنزانة واحدة بسجن كوبر حيث يتواجد الاثنان بعنبر المنتظرين بسجن كوبر!!!!.
وكما هو الحال، ما زالت الأوضاع البيئية بسجن كوبر تسير بصورة متردية، ومن سيء إلى أسوأ، وحتى إدارة سجن كوبر قد فأجأهم الخريف، وطفق المسجونون يغرفون المياه من عنابر المنتظرين طوال الليل، وكلما تستمر الامطار كلما زادت معاناتهم، وبالطبع لم يسلم الصحفي جعفر السبكي والصحفي أبوذر على الامين من ذلك.
تعد عنابر المنتظرين، بشهادة السجناء الذين خبروها، من أسوأ العنابر بسجن كوبر، فهي تستوعب فوق طاقتها الاستيعابية، وتنتشر في أوساطها أمراض الصدر وتتنوع وتتعدد بها الأمراض، نسبة لاكتظاظها، وطفح مياه المجاري بها، الأمر الذي أهلها لأن تصبح بيئة خصبة لنقل الأمراض المعدية!!!!، وخاصة أن هنالك بطء شديد في نقل المرضى إلى المستشفى!!!. في ظل هذه الأحوال، مكث الصحفي جعفر السبكي لما يزيد عن الستة أشهر بهذا العنبر، وما زال، ولحق به الصحفي أبوذر على الأمين لما يزيد عن الشهر وأسبوع رهن الحبس في قضية جديدة!!!!.
وما يحيرني هو أن الصحفيان المذكوران قد قام جهاز الأمن بفتح شكوى ضدهما، فهل عجز جهاز الأمن عن ان يجد لهما مكاناً بسجن كوبر، ليأويهم فيه؟؟؟؟ وهل عجزت إدارة سجن كوبر عن أن تجد حلاً لمسألة الاكتظاظ غير المعقولة والمقبولة بالسجن؟؟؟ وهل عجزت عن توفير الحد الأدنى لمتطلبات بيئة تصلح وتليق بمقام البشر؟؟؟ أم أنها تدّعى أن الأمور تسير بخير، وأنه ليست هنالك أي مشكلة على الإطلاق؟؟؟ أو تعتبر أن المساجين من غير فئة البشر التي ننتمي لها، وبالتالي لا يهم إن اكتظ عنبر المنتظرين بأضعاف طاقته الاستيعابية؟؟؟ أو أصبح العنبر بؤرة للأمراض المعدية؟؟ أو مات المسجونين من المرض، ومن الهم والغم والكمد؟؟؟.
ولم ينتهي الأمر عند هذا الحد، بل تقوم إدارة السجن بتقديم نوعية رديئة من الأكل، غير مستساغة ولا تطيب للنفس تناولها، الأمر الذي يضطر الأسر إلى تحمل نفقات معيشة السجين من أكل وشرب، ولنا تجربة حية معاشة في ذلك، في سجن أبوذر الذي امتد لعام ونصف العام، وغيرنا قعل الكثير من الأسر، نسبة لما شهدناه من سوء خدمات، حيث يتم تخصيص مبلغ نقدي راتب من الأسر ليعين المساجين على شراء الأكل من بقالة السجن التي تبيع اللحم والخضار والبيض واللبن وغيره!!!!!. في حين أن الأسر لا طاقة لهم بالصرف على سجن كوبر، وأن ما فينا مكفينا!!!!!، وأن هذا الصرف يعد خصماً علينا نحن أسر السجناء الذين نألوا جهداً لتوفير مبلغ نقدي للسجين ليعينه في أمور الأكل والشرب، وبالتالي تساهم الأسر الفقيرة التي لا تكاد تجد ما يسد رمقها بالصرف على سجن كامل له ميزانية ومخصصات!!!.
نعرف أن هنالك ميزانية مرصودة من الدولة لتقابل احتياجات السجن والمساجين من أكل وغيره، وأنه ليس من واجب الأسر تحمل نفقات السجين!!!. فأين تذهب ميزانية السجن؟؟؟ وإذا افترضنا جدلاً، أن سجن كوبر يتربح من عملية الشراء من البقالة. فهل يعني ذلك أنه كلما زاد عدد السجناء بالسجن، كلما زادت القوة الشرائية للبقالة، وبالتالي، كلما ساعد ذلك في ازدهار الاستثمار بالسجن؟؟ من هو المستفيد الحقيقي من وراء هذا الوضع؟؟؟، هل تحقق إدارة سجن كوبر ربحاً وتنمي استثماراً على حساب السجناء؟؟؟ فالاكتظاظ، وسوء خدمات الأكل وترديها، هل يحقق كل ذلك فائدة لإدارة السجن؟؟؟ ولماذا لا تولي السلطات المختصة الأمر أهمية أكثر وأن ترفع عن كاهل الأسر تحمل نفقات السجين بالسجن!!!!، وتتحمل إدارة السجن كافة مسئوليتها تجاه المساجين، من تطوير خدمات الأكل والصحة!!!. ولماذا لا تقوم إدارة السجن بترقية وتحسين الأوضاع بالسجن؟؟ ولماذا تترك المجاري تطفح على رؤؤس المساجين حتى لا يعرفون أين يقضون حاجتهم؟؟؟
ما أعرفه ان الصحفيان المذكوران يعدان سجينان سياسيين على حسب عرف وتصنيف سجن كوبر وبالتالي يجب معاملتهما كما يعامل السجناء السياسيين، وبنص اللوائح التي توضح بتفصيل نوعية المواد الغذائية وتدخل ضمنها اللبن، اللحم، البيض، الفواكه الخ......، ويجب أن يهيأ لهما مكاناً يليق بانسانيتهما وآدميتهما فهما ما يزالان ينتمان إلى بني البشر!!!!!.
ومن هنا أقترح، على اتحاد الصحفيين ألا يتخلى عن مسئولياته وواجباته تجاه الصحفيين، وأن يلم بكافة الآوضاع المزرية التي يعيشون بها!!!!، ورغم معرفتي التامة بأن السيد تيتاوي قد صرح من قبل في صحيفة الانتباهة وقال في قضية صحفيي رأي الشعب (الصحفيون المعتقلون منُحوا حق الدفاع عن أنفسهم وتمت محاكمتهم محاكمة عادلة)، كما أنكر السيد تيتاوي علاقة الصحفي أبوذر وانتماءه لقبيلة الصحفيين.
وبرغم من اختلافي التام معه حول معايير المحاكمة العادلة، ولكن قناعاته هذه لا تعني التخلي عن مسئولياته وواجباته، ، فيجب أن يبدي اهتماماً بالصحفي جعفر السبكي على أقل تقديرحتى يتعرف على أحواله ويتمكن من الوقوف على الأوضاع المتردية والمزرية التي يعيشها بالسجن.


Muna Abuagla [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]