كيف لا

غريب أمر هذا البلد ، فبينما يشكو غالبية سكان السودان من نحول الأجساد بسبب الفقر، يشكو بعض آخر من السمنة المفرطة وثقل الأجساد . والنحيلات فيه يستخدمن أنواع من الأدوية الممنوعة والخطيرة  على الصحة لأغراض التسمين ، بينما تدخل البدينات صالات الرقص الخاصة بالتخسيس . وقد أصبحت صالات الرقص هذه واقعاً وأحد مكملات الحياة الأرستقراطية في خرطوم الألفية الأخيرة . كما أنها أضحت حديث المجتمع ، وأكثر المستفيدات من هذا النوع من الاستثمار مقدمة برنامج صحي في إحدى القنوات السودانية . فبعد أن خلقت لها شعبية واسعة ودعاية مجانية من خلال هذا البرنامج ، قامت بفتح صالة تقول كثير من زائراتها أنّهن لا يرين صاحبتها إلّا عند الدفع المقدّم لبرنامج التخسيس . ولم تعترض أيٍّ من طالبات التخسيس على سعر التسجيل البالغ 400 ألف جنيه بالقديم ، بالإضافة إلى أسعار الجلسات التي تتراوح   ما بين 150 إلى 300 ألف جنيه بمعدّل  ثلاث مرات أسبوعياً ومدة الجلسة الواحدة هي ساعتين ، بالإضافة إلى أسعار ما تقترحه المدرّبة على المتدربة من حمام ساونا أو خلافه كمدعّم للتمرين . وبعد أن تقوم صاحبة الصالة باستلام مبلغ التسجيل ثم المبالغ الأخرى التي تكفي لإطعام أحد معسكرات النزوح من أبو كروشولا وكسائه ، تترك صوتها المسجّل على شريط كاسيت ليدلّ الراقصات على تتبع الحركات المؤدية إلى التخسيس .
ترقص هذه القلة الموفورة رقصة زومبا الشهيرة ، وظهرت هذه الرقصة الكولومبية في تسعينيات القرن الماضي، وهي خليط من مجموعة رقصات لاتينية مثل السامبا وسلسا ويقيتون وميرينغي وبيلي دانس. وقد انتشرت هذه الرياضة ووصلت إلى العالمية حيث يمارسها أكثر من عشر ملايين شخص من مختلف الأجناس والأعمار في أكثر من 90000 مكان في ما يفوق 150 دولة. ويقول المختصون أنّ بإمكان الزومبا حرق ما بين 500 إلى 800 سعرة حرارية في الساعة.
وبما أنّ السودانيين يصرّون على التصنيف القبلي الذي أعجزنا تحاشيه، وبما أنّ الفتيات الموسرات يصرّن على رياضة  الرقص، فيا حبذا لو رجعنا إلى رقصات القبائل المختلفة وبهذا نكون قد كسبنا فوائد كثيرة هي تخسيس أوزان وإنعاش لفن شعبي كاد أن ينطمر وتوطين للرقص على نظام موضة التوطين السارية هذه الأيام. وموضوعية هذا الاقتراح تأتي من أنّ السودان يذخر بكثير من الرقصات الشعبية ، وتكاد تمتاز كل قبيلة برقصاتها الخاصة مثل رقصة (البازا) التي تعتمد على إيقاع النقارة والتصفيق بالأيدي والجري واشتهرت بها مجموعة الميدوب . ثم هناك رقصة المردوم الخاصة بقبائل جنوب كردفان ثم رقصة الكمبلا وغيرها الكثير . وهناك أيضاً الرقصات المرتبطة بحرف معينة مثل رقصة (السماكة) المرتبطة بالصيادين  ، ورقصة (الدريسة) الخاصة بعمال السكة حديد .
المنطق الذي ندعو إليه في موضوع هذا العمود لا يبتعد كثيراً عن منطق زوج صديقتي ، فعندما طلبت منه أن يدخلها أحد معاهد التخسيس باهظة الثمن ، احتج بأنّه لن يخسر مرتين ، مرة بإسرافها في الطعام الذي يدفع ثمنه ومرة أخرى بالدفع إلى معاهد التخسيس كي تزيل الوزن الزائد .
وفي النهاية ليس لدينا أي اعتراض، بل نشجع أي اتجاه لخلق نهج لحياة صحية وسليمة ولكن ما يدعو إلى الحزن أن ينتعش استثمار كهذا في بلد يموت غالبية سكانه من الفقر والمرض والحاجة بينما تأكل فئة قليلة حتى تكتنز ثم تدفع مرة أخرى لتزيل الشحوم الزائدة .
(عن صحيفة الخرطوم)



moaney [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
////////////