جملة مفيدة

 

ما يحدث الآن من تداعيات الأزمة الهلالية وكون السودان كله نراه منشغلاً بالشكل الذي غطى حتى على إنشغال الناس بالإنتخابات، يؤكد حقيقة لاجدال حولها بأن الهلال هو سيد البلد بحق وحقيقة وأنه زعيم الكرة السودانية الأوحد ولايحتاج لإثبات ذلك لأن تكون صحيفة الزعيم زرقاء المورد واليد واللسان كما كانت قبل (التكويش) عليها بقروش الحكومة ووضع صاحب الفكرة د.الباقر أمام الأمر الواقع.

أعتاد الهلال أن يشغل الناس منتصراً أو مهزوماً فإن كان منتصراً ملأ الشارع بالحياة والحراك، وإن تعثر حدث مثل ما تعايشونه اليوم فما من بيت في السودان الإ ويعلم كباره وصغاره عن تناحر أعضاء المجلس الازرق (فوق أم كم) لا أحد يعلم غير الأرباب والعمدتين وفي رواية أمين عبد الوهاب سبب العذاب والطاش الضاربها طناش.

نحمد الله كثيرا على تلك الهزيمة التي لولاها لما أنكشف المستور وتوالت الإتهامات بالدور، ونحمد لهلال الجبال البار بأبيه ولإبن  الهلال بكري عبد الجليل أنهم رموا شباك الدعيع بصاروخين كشفا عورة الواقع الإداري وغسلا وجه البدر من مكياج مزيف كان يرتديه أعضاء مجلس فعلت بهم تهمة التهميش ما فعلت ..فما يحدث الآن في الهلال هو نتاج إحتقان قديم تحور وتكور تحت النوايا بعد أن تسبب فيه الإعلام السالب وجاراه بعضاً من الإعلام الازرق حين ذبحوا وحدة المجلس وإنسجامه بسكين التكرار القاتلة وهو يصّبح على أعضاء المجلس ويمسي وأصفا إياهم بالمهمشين ولم يسكت عن التكرار الإ بعد أن أيقن بأن الورم بات خبيثا ووحدة القوم لامحالة إلى وفاة.

نقول ذلك لأن أزمة (الإعتذار) الحالية ما كان لها أن تصبح مطلباً أساسياً للأرباب صلاح، ولا عنواناً لكرامة العمدة الطيب الإ بسبب ما سطرته أقلام الغرض من حروف التفرقة وعبارات التحريش وصّب الزيت على النار وتأويل العبارات ونقل البوح الهامس إلى صفحات لا ضمير تلتحف به  ولا أخلاق تحميها.

حزب الخراب الذي أوصل الهلال إلى ماهو عليه الآن يضم مريخاب سعادتهم الآن لاتوصف هواتفهم لاتتوقف وحروفهم بالشر تنزف .. فالهلال ينهزم في الميدان والمجلس الازرق ينقسم إلى أحزاب وقبائل وفرقان و شعب الوصيف فرحان ..كما يضم الحزب نفر من بني جلدتنا سيطرت عليهم رغائب النفس الطماعة فأذوا الهلال في حواسه الخمس وأستعصى عليهم ضياء القمر.

عين كافرة ونفس شريرة أصابت الهلال في عافيته ..هزمت فريق الأحلام وعجزت عن مصادرة الحلم الأكبر حلم التأهل وإدراك المنصات السمراء وسيظل هذا الحلم سيد الأحلام كلها كما سيظل سيد الأحقاد كلها ..عين كافرة هزمت وحدة المجلس وتجانسه لكنها لا تقوى على هزيمة الشعب الأزرق الذي عنده الهلال يسوى الدنيا بما فيها.

مع كل الآلام والوجع الذي تمدد لكننا نراهن على جماهير الهلال التى يستحيل أن تتخلى عن معشوقها الأبدي، فهي دوما الدرع الواقي والحصن الحصين والحارس الامين ..وكما ترونها اليوم فهاهي تلتف حول فريقها كما يلتف السوار على معصم الحسناء ..فالجمهور رقم واحد على مستوى القارة الأفريقية لايحتاج منا إلى أن نناديه أو نناشده الحضور فهو لم يغب أصلا ليحضر ولم يبعد عن دياره لنسأله  القرب ولم يهجر بيته الازرق لنرجوه العمران ..

لاشك عندي أن جمهور الهلال هو وحده القادر على حمل الازرق على أكف السلامة ..بعيدا عن العنابر الموبوءة وساحات العدوى و(كرنتينا) الوسط الرياضي التي تسكنها أمراض التشرزم والتفرقة والشتات والكيد والإحتراب في غياب أمصال الأخوة والمحبة والتلاقي والسلام ونفاد (دربات) التسامح التنافس الشريف.

موقف جماهير الهلال هي التي تحرك جبال الجليد الراكنة الساكنه تحت جلود الأقطاب الذين كم أثروا وأشتهروا بفضل الهلال وأبتعدوا بعد أن أصبح الدفع بالمليارات مدعين أن صلاحاً قفل الطريق أمامهم ..فهاهو الطريق أمامكم أوسع من شباك أكرم فهلا تكرمتم بالمجيء إلى حضرة صاحب المقام الرفيع ..فالهلال الآن ينادي بنيه وليس بملبي من دعوة الإ أبنائه الخلصاء الأوفياء..

وهذا ما يحمد للأزمة العارضة التي أصابت الجسد الأزرق فهاهم أهل الوجعة نهضوا من سبات السنين وجاءوا يلبون النداء..فالكلمات الطيبات الزاكيات التى تحدث بها لواء الجمال عثمان سر الختم في حق الهلال تؤكد حقيقة راسخة بأن دنيا الهلال بخير والهلال فعلا عالم جميل.

أما عبارات الكاردينال الغليظة التي يستخدمها حينا ويهرب منها أحيانا فلم تعجبني بل زادت قناعاتي رغم تبرعه السخي وتكفله بالمعسكر أن الرجل غير جدير بالجلوس على الكابينة الزرقاء وهو لا يحمل من صفات القيادة شيئا ولنكتفي بتبرعاته المشروطه وليكتفي هو بخير المانشيتات العريضة والتصريحات المعلبة مصحوبة بالصور المكبرة ذات النظارات السوداء ..وليتها كانت عدسات شفافة حتى نستبين حقيقة النوايا ...نوايا النفاق.

جملة أخيرة

الوزير هارون أنت اليوم أمام إمتحان كبير فهل ستواصل رحلة النجاحات التى نعرفها عنك أم سيستعصي عليك الملف الازرق ؟ ..أما أعضاء المجلس فأما أن تكونوا أهلة خلصاء أو تذهبوا من حيث أتيتم وتمضوا بين الناس في الشوارع لا شيء يميزكم غير بعض من ألق رسمه على جباهكم ضوء القمر يوم كنتم بعض سماره.

هلال العز Alilal [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]