جملة مفيدة

 

المعز محجوب حارس كبير واسم لامع في دنيا الكرة السودانية بل جبل آشم بين الثلاث خشبات . بدأ رحلة التألق بشعار الهلب حيث الموردة كشافة النجوم ومستودع المواهب والقلعة التي تصنع الرجال قبل صناعة اللاعبين، ومن موردة العز والشموخ أنطلق أسد العرين نحو العرضة شمال حيث موطن الجمال وإشراق الهلال.

*على درب عيسى الهاشماب أتى المعز قلعة الاسياد وفيها وجد الرعاية والاهتمام ومدارس التدريب المتطورة والمعسكرات وقبل ذلك وجد المجتمع العريض والوطن الواسع والجماهير المليونية والآلة الإعلامية الضخمة ووجد الحب والدعم والمؤازرة.

*وكل ماذكرناه يعتبر من معينات النجاح ومن الاسباب التي يحتاجها لاعب الكرة حتى تتفجر موهبته ويسيل عطاؤه في اودية الحب والهوي لناد عشقه وبجمهور حمله فوق الاكتاف.

* ففي الهلال تتمدد جنات وجنات ويفيض الخير من كل الجهات ويحصد الزراع أطايب الثمر.

* الهلال والمعز يعلم مسرحاً للإبداع وساحة للفنون ودنيا فسيحة مريحة لأصحاب المواهب.

* وجد المعز كل هذا الجمال فواصل رحلة التألق التي انطلقت من الموردة وتدرج الفتى من نجاح الى نجاح حتى صعد منصات القلوب واصبح لاعباً جماهيرياً وانفرد بالأفضلية على مستوى حراسة المرمى السودانية بعد أن تألق كحارس أمين على شباك الهلال والمنتخب.

* ماذا جني المعز عبر هذه الرحلة الطويلة التي مشاها ...؟! جني المعز الشهرة والمال والمكانة الاجتماعية وتوفرت له كل (تساهيل الحياة ) فأين ماحل ورحل وجد الاهلة سنداً وعوناً ونصيراً حتى كاد يدرك ما يتمنى وينال مايشتهي من عرض الدنيا ومتاع الحياة.

*المعز لاعب محترف.. نعم .. والكرة هي شغله (وشغلته) ولا يتكسب في وظيفة غيرها ليعيش أهله وعياله ومثله مثل الكثيرين من لاعبي قد تكون الكرة حرمت البعض من مواصلة دراسته أو أبعدته عن وظيفته أو باعدت بينه وبين مهنة كان يجيدها .. إضافة إلى الحرمان من الآهلة والابناء لفترات طويلة بسبب الإلتزامات الداخلية والخارجية مع الفريق أو المنتخب.

*ولكن الكرة بمثلما أخذت أعطت وهي للمحترفين مهنة قد يطول البقاء فيها أو يقصر لكنها حتماً الى زوال لذا لابد للاعب والمعز هو المعني هنا في استقلال فترة عطائه على القدر الذي يفيد هلاله ويكون به اضافة حقيقية في صفحات المجد الازرق كذلك يفيد نفسه وأهله ويؤمن مستقبله بقدر طموحاته وكيف يفكر ويرى.

*والمعز الآن يعيش أخصب فتراته في ميادين الكرة وعليه ان يستغل عمر العطاء استغلالاً موجباً وعليه المحافظة على تاريخه الناصع وسيرته البهية فليس في السودان طولاً وعرضاً أفضل من الوطن الازرق ولا الشعب الازرق لأن الهلال هو النادي الوحيد الذي يظل اللاعب فيه نجماً له قيمة وأسماً اليه يشار وأن وصل اللاعب محطة الاعتزال لا يجد مودعاً بل يجد الهلال كله استقبال فنجوم الهلال حياتهم تبدأ عند محطة الاعتزال .

*عزيزي المعز لا أعرفك معرفة شخصية.. ولم نجلس سوياً في كنبة الفصل ولم أمارس معك وأولاد الحي شقاوة الطفولة ولم العب بجوارك في رابطة او نادي ولم تنشأ بيننا صداقة في دروب الحياة بل اكثر من ذلك لم أجالسك في معسكر او أرافق الهلال في رحلة أنت أحد افرادها بل لم التقيك وجهاً لوجه في حياتي فقط أشاهدك عبر التلفاز طوال سينين غربتي عن الديار الزرقاء والآن أراك رأي العين انت في الملعب وانا مع (الخواجه) وقد يكون بجواري شجرابي او الحويج او الفكي بشير ولكن قطعاً ليس المعز وحتى يوم زرت أنت صحيفة (الهلال) لم أكن موجوداً لأجالسك عن قرب كهلالى أو أحاورك كصحفي .

*وعلى زماننا كان المنصور تنقا والراحل والي الدين وفائز وسانتو وشاذلي الأقرب إلينا في بيت اللاعبين، نلتقيهم وفي الميدان نشتهيهم .. وهم حضور .. باذخ وجميل.

*ومع كل ذلك كان بيننا وبينهم الهلال.. نمدح عطائهم ونقدم اخفاقهم وكل منا يؤدي واجبه نحو هلاله بما لا يفسد للود قضية ، فهلا أرتضيت منا النصيحة يا معز .

*فنحن لا يرضينا يامعز أن تكون دوماً الطعم الجاهز للسنارة الحمراء ولن نرضى أن يرتبط أسمك دائماً بالابتزاز والهروب ومساومة الهلال.. ولا نريد ان تشهد فترة اعادة قيدك في كل مرة ما تشهد من القصص والروايات والافلام البوليسية .. والتمنع المشهود.

*لا نريدك يامعز ان تكون المناشيت الاول في الصحافة الحمراء ولا نريدك سلاحاً يستخدمه الجيش الاحمر ضد الوطن الازرق ولا نريد لثقة الاهلة فيك ان تتزحزح فالثقة رأس مال ضخم تتضاءل امامه كل رؤوس الاموال التي يمتلكها اعضاء مريخ الحكومة .

* اقفل الباب يامعز امام اقلام الدمار وحافظ على موهبتك فمن السهل جداً عند بعض الاقلام تدمير المواهب وتعطيل مسيرة النجاح .

* فعليك كسب ود الاقلام الشريفة التي ترجو لك الخير ولا تنتظر منك ثناء ولا شكوراً لان الواجب يحتم عليها ان تحميهو فمادمت لاعباً للهلال فانت ثروة.

*عد الى صفاك وابعد عن بالك الهلاويس ولا تنسى ان المريخ عند الذين خيروه ليس الا كابوس فهنا الصحوة ونعيم الدنيا خير لك من ظلمات الكوابيس .

*فتح عيونك واحمي عرينك وزد عن شباكك كما كنت تفعل ولا تفرط في جماهير الهلال ابداً فمن يخسرها خسر الكثير وهي رصيد لا يعوض.

* قليل في الهلال دائم ولا كثير في المريخ منقطع.

* مانود قوله ويود قوله كل الآهلة كثير كثير ونحن نرجو لك الخير في ديار الخير، فإن أقبلت أهلاً وإن أدبرت عليك السلام.

جملة اخيرة.

* مضى جكسا ومات منزول وذهب طارق وتنقا وعافية وقبلهم صقر السودان سبت وبقى الهلال نور في الارض وبدر في السماء لا يخيب ولا يغيب فإن بقيت كسبت وإن ذهبت عليك يسهل وعلينا يسهل .

 

هلال العز Alilal [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]