"ليس للدول أصدقاء بل مصالح فقط" .. شارل ديغول!

كان غاندي ومانديلا وغيرهم - من الرموز الوطنية - ضمائر متصلة ألهمت ثورات شعوبها وملأت فراغ الكراسي بعد انتصارها، لذلك جبنوا بلادهم شرور العنف الذي يعقب اندلاع الثورات، ولكن مشكلة الربيع العربي هي أن خريفه مبني للمجهول ..!

الإخوان حكموا مصر (وأصبح "مرسي ع الكرسي"، كما كانت تردد إحدى العرافات الشهيرات قبل انتهاء الإنتخابات!) لكن ميزة الثورة المصرية – ومشكلتها أيضاً! - أنها قامت فعلاً مبنياً للمجهول، بضمائر مستترة، وأبطال مخلصون حقاً، لكنهم ذائبون في جموع التكسير وزحام العالم الافتراضي .. أهم رموزها ليسوا قياديين بل مفكرين ومثقفين، طموحاتهم وطنية وليست سياسية .. أما المعارضة في مصر – فشأنها شأن المعارضة في بلادنا – كيانات هشة تصلبت مفاصلها بعد طول الرقاد، وبدلت أجندتها المساومات، ففقدت ثقة الشعب في جدارتها بقيادة التغيير .. فكان ما كان من أمر احتكام الشعب إلى الدين/الإسلام السياسي  ..!

لكن الذي فات على جُل الثائرين هو أن تحقق التحول الديمقراطي - بعد الثورات - يتوقف على كون الديمقراطية نفسها أحد أسباب الثورة وأهم مطالبها، ويعتمد على وصول القوي الثورية المطالبة بالديمقراطية إلي السلطة، باعتبار أن غياب الديمقراطية وإن كان عاملاً ثورياً هاماً إلا أنه غير كاف، بدليل الاستقرار السياسي الذي تنعم به الأنظمة السلطوية التي استطاعت أن توفر التنمية المستدامة والرفاهية لشعوبها ..!

وهكذا تراجعت الضمانات بشأن تحقق عملية التحول الديمقراطي في مصر – على وجهها الأعمق والأمثل - بعد نجاح القوي السياسية غير الديمقراطية في تسخير مكاسب الثورات لمصالحها الخاصة، وبعد أن تحول الثوار الإخوانيون أنفسهم إلي طغاة وأباطرة بعد وصولهم إلي السلطة، فباتت شعاراتهم الديمقراطية مثل أعواد الكبريت التي أضاءت وصولهم إلي السلطة ثم أنطفأت لتوفير أسباب بقائهم ..!

أم فيما يلينا نحن من أمر جلوس مرسي على الكرسي، فقد كان النظام المصري السابق يتعامل مع قضايا السودان بعواطفه السلبية تجاه حكومته، دونما مراعاة لتبادل المصالح، ومواقفه المزعجة تجاه استفتاء الجنوب ومشكلة دارفور كانت – بشهادة ويكيليكس –  مقصودة جداً، كراهية في هذه الحكومة من جهة، ونكاية في الريادة القطرية من جهة أخرى ..!

ثم هاهو التاريخ يقلب ظهر المجن، وبعد أن كانت مصر "مبارك" بالأمس تمارس قلقها السياسي من تأثير انفصال جنوب السودان على عافيتها الإستراتيجية وأمنها القومي وحصتها من مياه النيل، أصبح سودان "البشير" اليوم يسوس رجاءه الدبلوماسي في تأثير الثورة المصرية وتداعياتها الإيجابية على استقراره السياسي، وعلى إرث الأخطاء الإستراتيجية التي خلفها النظام السابق في ملف علاقات تبادل المصالح التي تربط البلدين ..!

ولكن ربما كان من مصلحة حكومة السودان أن لا تعقد آمالاً على رياح العواطف الإخوانية التي قد تجتاح فتور العلاقة فتمنحها بعداً جديداً، بل أن تعي قبل غيرها أن ما يحدث في مصر – اليوم - ليس أكثر من مرحلة انتقالية نحو وضع جديد في تاريخها السياسي.. نقلة نحو الديموقراطيّة، وليس انتقالاً ديموقراطيّاً بالمعنى المفهوم، الذي يُؤمِّن بقاء إخوان مرسي على الكرسي..!




عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.