كانت (نعمات) فتاة ريفية فالحة، لها عينان عسليتان، ووجه أصفر مشرب بحمرة آثار كريمات التفتيح، وكان أجمل ما فيها تناقض خشونة شعرها، مع نعومة أهدابها البنيَّة، المُقوَّسة، الكثيفة ..!
قدمت نعمات إلى بيتنا ــ قبل سنوات ــ لتحل محلّ صبية هزيلة، صامتة كالأسماك، لا تتحدث إلا الأمهرية ومع أهلها، وعبر الهاتف فقط، فكانت حيوية الوافدة الجديدة بمثابة طوق نجاة من محيط الصمت في بيت بلا أولاد ..!
سرعان ما سيطرت (نعمات) على خياراتي وصادرت أوامري، وانتزعت موافقتي على التنازل عن بعض فساتيني وأحذيتي الفائضة عن حاجتي، وعن طيب خاطر ..!
وعندما زارتني أمي يوماً ورأتني منهمكة في معاونة (نعمات) على التأنُّق والتجمُّل لحضور عرس إحدى صديقاتها، رفعت يديها إلى السماء تستنجد بخالقها من عباطة ابنتها التي تخدم الشغالات!.
ومن يومها وقر في قلبي أنني ست بيت عبيطة مع الشغالات، إلى أن قرأتُ لـ(أحلام مستغانمي)  في كتابها الأخير (نسيان كوم) ــ وهي تحرض بنات جنسها على صنف الرجال ــ حكاية مشابهة مع الشغالة، فأيقنتُ أن النساء الثائرات على مثالب واقعهن، متشابهات وإن اختلفن ..!
كان لعزيزتي (نعمات) خطيب مراوغ اسمه (أحمد)، وقد كان كثير الإعجاب بشبابه، من النوع الذي يستكثر نفسه على فتاة واحدة. وكلما تزيَّنت (نعمات) وخرجت لملاقاته ــ آخر الأسبوع ــ عادت بوجه مشرق، وعينين تبرقان بيقين الحب ..!
إلى أن جاءت ظهيرة كئيبة جلست فيها الشغالة العاشقة، بجانبي على طاولة المطبخ، تبكي بحرقة خيانة خطيبها الذي ضبطته متلبساً بعلاقة غامضة مع فتاة لعوب. رأتهما بأم عينيها وهما يتهامسان، وسمعتهما بأذنيها يتبادلان أحاديث العشاق في إحدى الحدائق ..!
أحزنني كثيراً ــ يومها ــ بكاء قلبها المفطور على رجل خائن، فتبرعت لها ــ كعادتي ــ بمحاضرة تبسيطية لنظرياتي الخطيرة بشأن (حركات) الرجال. حثثتُها باستماتة على إخراج الهواء الساخن من صدرها، فصبَّتْ جام غضبها على الحبيب الخائن، ولعنتْ أجداده أجمعين في (القِبَل الأربعة)، وتمادت في الغضب وأخذت ترغي وتزبد، حتى خشيتُ عليها، أو خشيتُ عليه منها ..!
وبينما نحن على حالنا ذاك، قطع حوارنا رنين الهاتف، رفعتُ السماعة بتثاقل، فإذا به بذات الصوت المُتفاخر، عالي النَّبرات، يطلب الحديث إلى (نعمات) التي كانت قد تسللت واقفة خلفي، وكأن قلبها حدثها بمكالمته، فما الذي حدث للحبيب الخائن ..!
رمشتْ (نعمات) بأجفانها المقوسة في دلال، وهي تهمس بعبارات الترحيب همساً، مطوِّحةً بغضبتنا المشتركة ــ هي وأنا ــ إلى أقرب سهلة. بينما وقفتُ أرقبها في ذهول وهي تخاطبه قائلة في لهجة أقرب إلى الدلع منها إلى العتاب: (أنا زعلانة منك) ..!
(ما مشكلة أي راجل بيتصلح)، هكذا أخرست اعتراضاتي وهي تبتسم وكأنها لم تكن تبكي. وهكذا أيضاً، خاضت (نعمات) منافسة شرسة مع الفتاة اللعوب، وانتزعت أحمد من براثنها، وتمكَّنت من إعادته سالما بكل غروره، وصلفه، وأنانيته إلى حظيرة حبها ..!
هكذا إذن ؟!، حتى الرجل الخائن ــ في عُرف النساء الفالحات ــ يتصلح، وليس يتجدع على طريقة المثقفاتيات الفاشلات ..؟!
رأيتُ (نعمات) آخر مرة قبل ذهابي إلى الحج. بعدها رحلتْ هي إلى بيت (أحمد) والتحقَت ــ كما قلتُ ــ بركب الزوجات الخانعات المباركات، وتركتني أسدّد ديونها الخفيَّة المتراكمة عند أصحاب البقالات المجاورة ..!
لكنها ــ رغم كل شيء ــ أهدتني خبرة حياتية ثمينة، حرَّضتني على إعادة تقييم نظريتي الألمعية بشأن معاملة الرجل، ومن يومها، كلما رأيتُ امرأة صابرة على طبائع رجل، تذكرتُ الحكمة الأنثوية الذهبية (الراجل ــ أيّ راجل ــ بيتصلَّح) ..!
صحيفة حكايات
منى أبو زيد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.