لم تفتأ المعارضة تتحدث عن الغرب وتطوره الديمقراطي وتستعنف حكومات النطقة باللحاق به .. فإن ما كسبه الغرب من تبروئه من قيم وأخلاق ومثل هو ما جعله بتلك الدرجة من التطور والنماء والرفاهية التي يعيشها أفراده .. هكذا تدعي المعارضة ، ولعل المعارضة تكتنف دعواها تلك أموراً شتي .. منها ما تريده هي من تضييق علي حكومة بلدنا فتسقطها وتركب هي كرسي الرئاسة ، ومن جانب آخر تريد التودد بدعواها تلك من الغرب الذي يشن هجمه هذه الأيام علي الحجاب والمحجبات والمظهر الإسلامي بصوره كافه ..!! ، والغرب الذي تريد منا معارضتنا أن نتلبسه هو كل شئ .. أخلاقة .. وتقاليده .. ولبسه .. وثقافتة ، هكذا .. شبراً بشبر وذراعاً بذراع ..!! ، ولا نترك شيئاً يأتيه الغرب إلا أن نأتيه ونتقمص طريقه طبق الحافر بالحافر ، غير أن معارضتنا لم تنتبه لشيئ مهم في دعواها المتعجله لنا بتقمص الغرب في أموره كلها ، وهو تفاصيل حياة الغرب التي يعيشها في مجتمعهم وتواصلهم فيما بينهم .. أهي نفسها التي تريدها معارضتنا أن نكون عليها ..؟؟! ، ليس في ظني أن معرضتنا تجهل ذلك .. بل هم يعنونه بالفعل ويرجوننا أن نكون عليه .. بلا قيم .. وبلا أخلاق .. وبثقافة مبتذلة ولبس خليع وحديث ماجن ..!! ، وعندما تحبسهم في صور الغرب التي يبدو بغيرها سياسياً تجدهم (يزوغون) منك في أول (لفة) تقابلهم .. بدعوي إنهم لا يقصدون سوالب الغرب وإسقاطاته ، ولكن هل لمن يتلبس لباس الغرب (ثقافتة) و(طباعة) كلها .. هل بمقدوره أن يكتفي بجزء مما يعد نجاحات للغرب قد إكتسبها في حياته دون تلك الإسقاطات الأخري ..؟؟! ، لا أظن أن بمقدور مجتمع أن ينجو منها إن هو سار في طريق الغرب وينظر أثره ليطابق خفه بخفه ..!! ، ومن صور الغرب الحقيقية داخل مجتمعة تقول بسقوط مريع يكتنف المجتمع الغربي ومن بعده الإنهيار ، فقد إحتفلت أمريكا بأول زيجة ل(مثليين) علناً وعلي رؤوس الأشهاد وأمام كاميرات الفضائيات وعدسات الصحف وبقانون أجاز زواج المثليين لتصبح أمريكا الدولة الرابعة في العالم التي تقر هذه الزيجات وتزوج (مايكل سميث) و (جميل سميث) بعد علاقة إستمرت 30 عاما في حفل مدني في مدينة (لاس فيغاس) مدينة (الدعارة) و(القمار) و(الخمور) وإرتدى الرجلان الذين ظهرت عليهما أمارات السعادة ملابس رسمية في حفل الزواج وعرضا شهادة وخاتمي الزواج أمام 20 صديقا وأكثر من 50 صحفياً ، غير أن هذه الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة باعطاء ارتباط المثليين نفس حقوق الازواج من حيث (الارث) وحقوق (التبني) أغضبت الكنيسة الكاثوليكية ، وعلى الرغم من أن 90% من مواطني أمريكا هم من الكاثوليك إلا أن إستطلاعات الرأي أوضحت أن 70% منهم يؤيدون الإجازة القانونية لزواج المثليين <http://mz-mz.net/>  ..!! ،  هذا هو الغرب وهذه هي أمريكا المثال المتقدم لكثير من الحركات السياسية بعالمنا العربي والإسلامي ، فليس هناك من فكاك بين السياسة وقيم الناس وتقاليدهم وطباعهم ، فبمثل ما يدار شأن البلد السياسي تتطبع هي بقيمه وثقافتة ، فليس من ملجأ من ذلك السقوط بغير الإحتماء بحبل الله المتين والإعتصام به .. فيارب رحمتك من هذه الفئه من الناس تتخبئ والآن تجاهر بالرذيلة والمصيبة بموافقة القانون وأهل السياسة والمجتمع كله يبارك ويحتفل بإمتنان وإعتزاز ..!! ، اللهم إنا نسألك أن تنزل عليهم صاعقة مثل صاعقة ثمود .. هذه (أمريكا) والصور التي تمارسها وتدعونا لها (معارضتنا) ..!!

 
نصرالدين غطاس

 Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]