قلنا من قبل أن العمل الصحفي هو عبارة عن عقد وشراكة بين طرفين المرسل وهو الصحافي الذي يقوم بإنتاج وتصنيع المادة المقروءة بالصحيفة والمستقبل وهو القارئ للصحيفة ، ومعلوم أنه قد تم الإصطلاح علي أن الصحافة تقوم بدور حائط الصد لكل مايمنع المواطن من أن يتمتع بإمتيازات المواطنة ، وبالطبع إن حالة الصد هذه تكمن في كشف كل حالات التزييف والتزوير والإفتئآت علي حقوق المواطن .. هذا هو الإعلان العام لعمل الصحافة ..!! ، فهي تفعل ذلك كما يقول أخصائييها ومنسوبيها جميعاً ، وبالعودة للحقيقة الأولي التي تتحدث عن تقسيم الأسهم بين هذين الشريكين .. (صانع) الصحافة و(قارئها) .. نجد أن ثمة (قسمة ضيظي) في طبيعة المنشور بتلك الصحف لم يراعي حق القارئ كثيراً ، وربما كان السبب في تلك القسمة الظالمة الواقعة علي شريحة القراء (وغني عن القول أنهم الأهم لإستمرارية تلك الصحف وإستدامة صدورها) يكمن في عدم تقديم المادة التي يطلبونها في مختلف صفحاتها ، فالصناع ترسخ في عقلهم الحاضر والباطن أن المادة المطوبة للقارئ دائما هي أن يجد ما (يلسع) ظهر الحكومات ونقد العمل المقدم للمواطن سواء كان في شكل خدمات أو سلع أو غيرها ، أن تكون هكذا في حالة (سك وضرب علي الظهر بصورة دائمة) ..!! ، رسخ في فهم أهل الصحافة بأن القارئ يريد دائما أن يسمع الأخبار الشاذة والغريبة .. الزلازل والكوارث والإقتصاديات المنهارة ..!! ، أن يجد صور الطرق الخربة والمستنقعات المنتشرة في وسط الأحياء التي يسكنها فتجلب له الأمراض والأوبئة ، وفي هذا الفهم السقيم تكمن القسمة الضيظي ..!! ، القارئ الذي يطلب من الصحف الدفاع عن حقوقة ولفت نظر الأجهزة التنفيذية ل(سواقط) الخدمات وتهيئة البيئة من حولة بإعتبار أن الصحافة لا تريد إذناً بالدخول للمسئول ولا تحتاج أن تجلس لساعات عند حواجز السكرتارية وإدارة المكاتب .. فتدخل دون مواعيد مسبقة فيجد منبيده المسألة حاجة المواطن بين يديه ..!! ، لعل هذه إحدي الأشراط التي تجعل المواطن يلجأ للصحافة عندما يعجز من الوصول للمسئولين فيما يتصل بحقوقة ومطالبة التي ربما تجد صدوداً وآذاناً ملطخة بالطين وبالعجين ..!! ، غير أن للمواطن حقوق أخري علي الصحافة ولكن الأخيرة هذه ملأتها بنفس المواد التحريرية الممتلئة بالقبح .. الكوارث وأخبار المجتمع السالبة دون غيرها ، وكانت هذه هي الرسالة الخطأ التي تكرست في عقل أهل الصحافة عن مجمل مطلوبات القراء ..!! ، بيد أن هناك مطلوبات نفسية وإجتماعية كثيرة يطلبها القارئ من الصحافة ، وهو أن يجد في صفحاتها أخباراً سارة ومشجعة علي العطاء وتدفق فيه معنويات إضافية تسهم في زيادة إنتاجة ونوعيتة ، ولكن هذا المطلب يعتبره الصحافيين غير مرحب به علي الإطلاق .. وذلك علي خلفية أن الحديث عن الإنجاز وإبرازة يجب أن يكون مدفوع القيمة (إعلان أو صفحة تسجيلية)..!! ، لا تتحدث صحافتنا عن أوجه التنمية ومظاهر النمو الإجتماعي والإقتصادي للبلد ولا لإنسانة مهما كان ..!! ، فالصورة التي تبرز إفتتاح مشروع تنموي .. طريق ولائي أو كبري يربط بين منطقتين يسهل للمواطن حركتة أو مستشفي أو محطة مياة يعتبرها الصحفي من المحرمات إبرازاها بصحفهم ويكفي فقط أن يقدمها خبراً (بوصة في بوصة) بأسفل صفحة الأخبار ..!! ، هذا يحدث علي الرغم من أهمية مثل هذا الخبر للمواطن القارئ لتلك الصحف ، فالواقع يقول إن صحافتنا (غير تنموية) ولا هي عادلة في تقديم المادة المطلوبة للقارئ كما يحب ويرجو ، فالظلم الواقع علي القارئ يكمن في درجة الإحباط الكبيرة التي ظلت تكرسها في نفسة الصحافة بأخبارها اليومية وبمادة الرأي التي يكتبها أصحاب الأعمدة والنواصي بصحافتنا ، يحدث هذا علي مدار العام .. فلا يجد القارئ إلا بؤساً وإحباطاً وإضعاف مستمر لمعنوياتة ، وقد أدلل علي هذا الرأي الذي أسوقة في هذه الزاوية .. بأن كثير من (كتاب الأعمدة) بصحافتنا الذين عرف عنهم الكتابة الناقدة للأداء الرسمي للدولة وجدوا شهرة لبعض الوقت والآن تشهد كتاباتهم إنخفاضا في مقروئيتها وصحفهم تدنياً في توزيعها والأمثلة كثيرة يعرفها الجميع ..!! ، وبطبيعة الحال لسنا في حاجة لوضع (كشف) أمام القارئ الفطن بأسماء كتاب الأعمدة أؤلئك أو بأسماء الصحف التي تراجعت وقد وجدت في أوقات فائتة نفسها في صدارة الصحف إنتشاراً وتوزيعاً بما كان يكتبة كتابها ، حتي أن تلك الحيثيات التي تقول بذلك القول (أن الكتابة المشاكسة هي التي تقود للشهرة والتوزيع الأكثر) إنتهج ذلك الخط بعض (كتاب الأعمدة) بحثاً عن شهرة ترفع من أجورهم المالية من ناحية ولزيادة توزيع الصحف التي يكتبون فيها من ناحية ثانية ..!! ، غير أن المواطن المستهدف لإطرابة بتلك الكتابات قد ملها وأدار ظهره لها تماماً ، ولكن التردي الذي هجم علي بعض تلك الصحف لم يلفت نظر إدارتها لمعالجته ، فظلوا مستمسكين بأسباب أخري غير حقيقية لتبرير ذلك التراجع في التوزيع ، وطبعاً عدم مواجهة هذه الحقيقة بصورة مباشرة (وهي حالة نقل البؤس والبوار) التي ظلت تتبناها تلك الصحف في معالجاتها التحريرية لن يكون أمامها غير التنقل بين المطابع بعد أن تترك (شيكات ضمان) موقعة تجعلها تمثل أمام المحاكم بسبب دفع إستحقاقات الطباعة ، ومثول آخر أمام (مكتب العمل) لعدم دفع إستحقاقات منسوبي الصحيفة كذلك ..!!

 

نصرالدين غطاس          

 

Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]