الجيش الشعبي يتهم الشمال بتسريب السلاح للجنوب :

 

فيما يبدو أن الحركة الشعبية لم يكن من ضمن أولوياتها العمل من أجل ترقية الحياة للمواطن الجنوبي ، والنيه هذه تشير إليها كثير من التصرفات التي كانت مكتنزة لدي الحركة الشعبية ومنها سعيها لهز أرض الخرطوم من تحت المؤتمر الوطني وفق رواية (باقان أموم) للفضائيات ، فحركة الرجل لا تهتم بأمر الأمن من الناحية التي تعزز ثقة المواطن الجنوبي ويسمح له بالحركة التي ترفع من دخلة اليومي ويضرب في أرض الله الواسعة ، بقدر إهتمامها بإهدار الامن بالعاصمة الخرطوم ..!! ، فعقب إستلام الحركة لمقاليد الأمر بالجنوب (الثروة والسلطان) تدهورت الحالة الأمنية بصورة مريعة ومتوالية ... لدرجة أنه لم يعد أحد يدرك مدي هذا الإنحدار ومنتهاه .. سواء كان مواطناً عادياً أو مسئولاً نافذاً بالحركة ..!! ، حتي غدي الأصل في الجنوب عدم الإستقرار وتكريس حالة الإنفلات .. فأرادت أن تنقل فشلها بالجنوب للخرطوم لتقول للعالم الذي بدأ يحاكم رموز الحركة عندما يقومون بزيارات خارجية بما يجري بالجنوب ، غير أن حكومة الجنوب والحركة الشعبية أدارتا ظهريهما لكل ذلك وحاولتا نقل إخفاقهما للخرطوم ليردون على هؤلاء بعدم وجود أمن ايضا بالخرطوم وليس الجنوب وحده .. أي أننا نحن وشريكنا (المؤتمر الوطني) فشلنا في تحقيق الأمن ..!! ، ثم واصلت الحركة برنامجها الخاص جداً .. ضاربة بذلك كل آمال الجنوبيين عرض الحائط في الإستقرار والتنمية وتوطين الخدمات بمدن الجنوب المختلفة .. الماء والكهرباء والصحة والتعليم ..!! ، فأبدلت مطلوبات المواطن الجنوبي لكي تحقق مطلوبات أخري لا تلامس أشواقه ، بل تزيد خوفهم من مصير غير واضح المعالم .. بل مجهول ..!! ، ولعل ذلك المنحي الذي ذهبت إليه مجهودات حكومة الجنوب هو الذي جعل مشروع العودة الطوعية يأتي بمردود ضعيف لا يرقي للإعلان عنه ، فكل الذين حزموا حقائبهم يشدون رحالهم نحو الجنوب .. تأسرهم أشواق الحياة الرغدة ، صدموا عندما وطئت أقدامهم أرض الأجداد والآباء .. أرض الجنوب ، أرض الحلم ..!! ، فلم يمكثوا سوي أيام وعادوا أدراجهم ..!! ، ووسط ذلك الهم الذي يخالج وجدان المواطن الجنوبي كان لحكومة الجنوب هم آخر تعمل من أجل تحقيقة ، وهو ما ساقته كثير من التقارير التي تتحدث عن إعدادات كثيفة تقوم بها الحركة إزاء جيشها المختلف عليه من قبائل الجنوب ... بأنه ليس جيشاً من أجل حمايتهم ..!! ، فهناك تقارير عديدة يتم إصدارها من جهات مختلفة تذهب في قراءتها الي أن حركة التسليح وشحنات الأسلحة التي تقوم بها الحركة الشعبية والتي بدأت بالتدفق نحو مدن الجنوب ، هي بالأساس بغية الاستعداد لمواجهة حكومة الإنقاذ بعد تحديد مصير الإقليم ...!! ، ونفس تلك التقارير تشير الي أن (جهاز الموساد) الإسرائيلي يأتي في مقدمة أجهزة مخابرات دول أخري متورطة في صفقات تهريب السلاح لجنوب السودان والتي تأتي من أوكرانيا ...!! ، كما أن الجيش الشعبي يزيد عدد آلياتة المجنزرة (الدبابات) ..!! ، والجيش الشعبي يقول (انه يمارس حقه في تحديث عتاده الحربي ، لكنه نفى تقارير تقول عن تسلمه لدبابات جديدة وجيش الحركة انه (ليس في نيته إستعداء الخرطوم) ..!! ، وفي العدد الأخير لدورية (جينزالدفاعية) إستناداً لصور بالأقمار الصناعية أن (جنوب السودان يجمع أسطول مدرعات ، حيث طلب شراء ما مجموعه مأئة دبابة ..!! ، والمعلومة معززة بصور التقطتها الأقمار الصناعية لمعسكر يخص الجيش الشعبي تقع في الجنوب الشرقي لمدينة جوبا ، وقالت المجلة المتخصصة بشئون التسليح (إن 12 دبابة جديدة صورت في شهر مايو من العام الماضي هي بنفس شكل الدبابة الأوكرانية طراز (تي ـ 72) ، وأشارت المجلة إلى أنها لم يتسني لها التحقق من أن الدبابات التي صورت قرب جوبا هي نفسها الدبابات التي تم العثور عليها على ظهر السفينة الأوكرانية التي أختطفت من قبل القراصنة الصوماليين ..!! ، هذا هو المشهد الذي يمكن ان تشاهده عدسات المصورين من غير تدليس أو تزييف .. ولكن بالمقابل وعلي الرغم من هذه الحقائق الموثقة فإن حكومة الجنوب لاتستنكف عن إتها الشمال من تسريب أسلحة له ، والناطق الرسمي بإسم جيش الحركة (اللواء/كول ديم) يعزي ذلك التسريب لعدم ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب ، والرجل يحدد ثلاثة مسارات يتسرب خلالها السلاح .. فهم ينظرون إليها غير أن الجيش الشعبي الذي يقطع كل الطرق علي كل الناس لا يستطيع منع ذلك التسريب ..!! ، أما الحقيقة الاخري التي يشهدها كل العالم تقول أن تقديرات الامم المتحدة لحالات الموت والنزوح جراء العنف القبلي بالجنوب كانت كالآتي .. (2.500) شخص قتلوا وتشرد عدد (35.000) من ديارهم جراء تلك الصراعات القبيلية التي تتم تحت عيون الحركة وجهازها السياسي والعسكري والتنظيمي ، فمتي ياتري تعتدل حكومة الجنوب في جلستها لتحكم في أمر المواطن الذي ظل منتظراً كل هذا الوقت ولم يحصد غير مناظر دمار وتقتيل تزداد مساحتها يوم عن آخر ، سيرت الحركة مظاهرة أرادت بها إعادة يوم الإثنين الأسود مره أخري ولكن خاب ظنها ، وبدت في أضعف صورها من ناحية الجماهيرية .. فإذا كان (باقان ورفيقه ياسر) بمقدورهما إخراج (مليون) للتظاهر بشوارع الخرطوم ، فلماذا يهربون من الإنتخابات ..؟؟!

 

نصرالدين غطاس

 

 

 

Under Thetree [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]