عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

في ذلك اليوم من أيام عام 2002 واثر تداعيات الحادي عشر من سبتمبر  ، كنت كغيري من العرب والأفارقة والمسلمين في هذا البلد  تفترسنا نظرات المارة الشرسة وتلاحقنا عبارات الاتهام والخوف والشك  المؤلمة بل وملاحقات  طالت الكثيرين  عنيفة أو مؤلمة شاملة أو محدودة ... المهم أنها كانت تتم في أجواء تزدري حضارة المسلمين وتردها الى عصور سحيقة من التخلف والهمجية الدامية وسط إشعال إعلامي منظم أراد به منظموه  استثمار  العمل الوحشي  الذي قامت به مجموعة أرادت جر هذا الدين المسالم الى عالم والغ في الدماء . هناك وفي معهد فرانكلين بيرس " وقفت أردنية شامخة هي الدكتورة  نرمين علي ، تقدم عرضا قويا عن حضارة الإسلام والمسلمين عبر القرون . ذاك عرض امتلأت به أوسع القاعات وفاضت بمجموعات كبيرة من رموز المدينة من رسميين وكتاب وساسة وطلاب . تحدثت عن معنى الإسلام الذي هو السلم والخير والجمال ...عن حضارته الضاربة في عمق التاريخ ..عن فلسفة دينه ودنياه وأنموذجه الشامل في الحياة ...عن عدله وخيره ومساواته للناس وسعيه الى إقامة عالم عادل يقوم على تكريم الإنسان الذي جعله الله تعالى وريثا له في الخلق والإبداع وكلفه بعمارة هذا الكون.

 

تحدثت الدكتورة نرمين في عرضها الضافي عن تكريم الإسلام والمسلمين للمرأة وأوردت من معاني القرآن الكريم والحديث النبوي ما يدل على ذلك التكريم بوعي كامل بالطريقة التي يمكن بها تقديم المعلومة السليمة في إطار ثقافي ملائم لطبيعة التلقي عن الإنسان الغربي . تناولت ضمن عناصر عرضها العديد من النساء ممن تقلدن مقاليد الزعامة أو الرئاسة أو المسئولية في العالم الإسلامي كنقطة فارقة في الأداء الديمقراطي أو على الأقل الوعي به في تلك البلاد التي ذكرت منها مثل باكستان وبنجلاديش . ولو كان عرض الدكتورة نرمين قائما اليوم  لأكدت أن الوعي بالديمقراطية في الكثير من دول العالم الثالث وصل الى درجة وصول المرأة الى السلطة في الكثير من بلدان العالم النامي بشكل لم يتح للكثير من الدول التي بلغت شأوا بعيدا في أدائها الديمقراطي في الغرب . ربما ضمت الدكتورة نرمين الى عرضها  اليه أمرأتان صعدتا الى منصة الحكم في دولتين في أفريقيا ,أمريكا اللاتينية فقد نجحت ايلين جونسون في الانتخابات الرئاسية في ليبريا كأول أمرأة تصل الى منصب الرئيس في التاريخ الأفريقي. وفي شيلي وصلت ميشيل ياشيليه  الى سدة الكم في شيلي كأول رئيسة في تاريخ أمريكا اللاتينية.

 

وبالنظر الى عهود الحرب والديكتاتورية في عالمنا الأفريقي والثالث المشحون بالمرارات والآمال التي ظلت تذهب أدراج الرياح في التنمية والاستقرار وبناء الثقة بسبب النزاعات والحروب ، ربما يسأل سائل فيما لو كان عهد النساء الحاكمات سيصلح حال العالم بعد أن جعل الرجال الحاكمين   نسجه من بعد غزل أنكاثا   فأصبح نظر العالم رانيا الى زعامة الرقة وسيادة الحنان أو توازنهما الذي ربما أوجد امرأة حديدية مثل مارجريت تاتشر  أو أمرأة في حكمة وعراقة أنديرا غاندي أو أناقة بوتو وفلسفتها في الحكم والسياسة . ربما فتح عصر النساء الأفريقي بابا مستمرا  للأمل في إمبراطورية النساء بعد أن شهدت الانتخابات الأمريكية السابقة ترشح امرأة للرئاسة هي هيلاري كلينتون واضعين في الاعتبار أن هناك دول عدة في العالم تحكمها نساء مثل ألمانيا وفنلندا وايرلندا والفلبين.

 

الى ماذا تحتاج المرأة المسلمة لكى تصبح زعيمة ؟؟ سؤال ربما كان شائكا كالنظرة التي تبدو متسيدة وشبه قاطعة بعدم جواز ذلك لدى كثير من المسلمين عندما يتناولون زعامة المرأة أو إمامتها وما شابه  ذلك  . ومع تقديري لكافة الآراء الجليلة هنا وهناك ففي تقديري أن الحق سبحانه وتعالى وله المثل الأعلى ضرب لنا مثلا في تكريم المرأة بأن جعلها شريكة للرجل منذ أن خلقه صلصال من فخار فنهضت مع الرجل بأعباء التكليف الإلهي بعد الحضور التاريخي والنزول  المؤسف من جنان  السموات الى بلقع  الأرض . لقد ظل الناس يولدون ذكرا أو أنثى ولئن ظل وجه البعض مسودا وهو كظيم اذا ما ا بشر بأنثى ، فقد جاء نور الإسلام ليغسل بسناه مداد الجاهلية فلا مكان لدين كهذا وفيه للمرأة غير التكريم والتبجيل فلا يحكم عليها الا بتقواها وعلمها وخبرتها وقدرتها على التوازن الأخاذ بين عنصري القوة والخبرة. لقد درج الناس عادة سواء في مجتمعاتنا الشرقية أو حتى الغربية على الحرص على تتبع سلوك المرأة  دون غيرها من انس أو جان فحتى في مجتمع لا يحفل كثيرا بالسترة أو الحشمة كالمجتمع الأمريكي يذكر المتابعون كيف كان تركيز الناقدين أو الملاحظين على  اتساع رقبة فانلة هيلاري كلينتون وهي تتحدث في مجلس الشيوخ ذات مرة وفي المقابل نذكر كيف أن حملتها الانتخابية أسبغت عليها ما أسبغت من صفات  وكأن الصفات السالبة واجب على  المرأة وحدها  اجتنابها مثلما كأن الصفات الحميدة وقف عليها فقط. ثم أن علينا الدقة الأمينة في إيجاد نظرة جديدة للمرأة عندما يتداخل موضوع قيادة المرأة مع الأنثوية الثقافية أو الثقافة الأنثوية . ولكى نكون أكثر إنصافا في توقعاتنا من المرأة وهي تتقلد  مقعد القيادة أو توقعاتنا منها وهي  هناك ، فان علينا أن تنذكر أن القوة تعمل كإطار أو كهيكل اجتماعي أساسه العديد من الممارسات التي تعبر عن نفسها كنظام ثقافي مؤسس على الهيمنة التي تشكل القرارات والتعاملات والعلاقات الاجتماعية بما يتلاءم مع  قيمها وطبيعتها  في ظل أنظمة تعارف الناس على قيادتها من قبل الرجال.

 

ان بلادنا تمتاز بأدوار مشهودة وتاريخية للنساء  ممن تولين مناصب ريادية أو قيادية فكن رائدات في العديد من الحقول والمجالات سياسية واجتماعية وطبية وثقافية والمرأة في وطننا والية ووزيرة ومحاضرة وطبيبة في عالم أثبتت فيه الدراسات أن عاطفة الأمومة خلقها الله متوازنة بين الحنان الذي لا يفسد للجد قضية  والجد الذي لا يعطل للحنان انسيابا  وربما كانت هذه الخاصية من عناصر الذكاء الوجداني الذي تغنت به بعض نظريات القيادة أو مقومات الإدارة الموقفية التي استمدها العالمين كن بلانشارد وبول هيرشي من ملاحظتهما لسلوك الوالدين المتغير ما بين المتابعة اللصيقة للطفل أو منحه درجة من درجات التفويض والدعم والمساندة من بعيد مع تطور جاهزيته أو جاهزيتها للأداء المستقل المسئول ودرجة حماسهما أو مستوى تحفيزهما  لأداء ذلك . قس على ذلك المواطن في الدولة ومستوى درجة مواطنته وإخلاصه ودرجة التزامه بقيم العمل والأداء سواء كان القائد رجلا ا, امرأة.

 

ان العبرة يا سادتي ليست بمن يسوس وإنما ماذا يعمل السائس وما شكل عقود المواطنة التي تحكم شكل العلاقة بين المرءوس والرئيس من جهة وبين كل منهما والوطن من جهة أخرى. لننتظر تجارب قيادة النساء في الدول السابق ذكرها فربما وجدنا العالم واحة أجمل وربما تمكنا على الأقل أن نعرف فيما لو كانت مشاكل العالم من قيادة الرجال أم لا.

 

لنرى!!