عندما سئل هذا الرجل عن شعاره فى الحياة قال حاول أن تنجز أقصى ما يمكنك انجازه فى أقصر وقت ممكن ....
انه صاحب (الجريمة والعقاب) و (الأبله ) و (الاخوة كرامازوف ) الكاتب الروسى فيودور دوستيفسكى الذى مر بتجربة شخصية علمته درسا فعرف أهمية العمل والانجاز ما دام حيا  يتنفس.
ليت الجميع يمر بمواقف تجعله يعرف ان اللحظة التى يعيشها قد لا تتكرر وقد تنقضى الأيام المعدودة فيصل القطار الى محطته الأخيرة وعندها تستمر الحياة فانها لا تتوقف لموت أحد وكأنك لم تكن موجودا .
نشر فيودور دوستيفسكى روايته (المسكين) فأصبح الشاب حديث مجتمعه وبعد فترة من الزمان وجد نفسه فى السجن ثم محكوما عليه بالاعدام ثم الأشغال الشاقة ....ومرت التجربة .
وهؤلاء الشباب جمعتهم مناسبة وفاة فى مجتمعنا هذا ولأن الانسان لا يتخيل نفسه  قد يصاب  بما يصيب الاخرين قال أحدهم ترى متى سوف يحين الأجل وقال اخر فقط اذا عشت خمسة عشر عاما وقال أخر الأعمار بيد الله وتفرقوا ليجتمعوا مرة أخرى بعد خمسة عشر يوما فى وفاة أحدهم (وليس خمسة عشر عاما كما أراد ).
شخصيا أرى ان الانسان يجب أن يعمل وبشدة دون تطلعات أو تخطيطات لأن القدر قد يكون له رأى اخر ودون الاستماع للنقد الايجابى أو السلبى لأن الأول يؤدى للزهو وهذا بداية السقوط (فى الدنيا والأخرة) والثانى يؤدى لهدم الثقة بالنفس ..العمل دون توقف فالوقت قابل للنفاذ