اصل الحكاية

رفض كامبوس الاشراف علي لقاء القمة ، وإختار الجلوس في المقصورة ، وسبق أن كتبت في هذه المساحة البرازيلي (عاقل) ،بعد الاعلان من نادي الهلال أن المسؤول الاول عن المباراة هو مجدي مرجان الشهير بمجدي (كسلا) ، التاج محجوب إختار الجلوس في دكة البدلاء بدون مسؤولية ، جلس بدافع المهزلة التي ترك بسببها الفريق المنافس في الممتاز ( ابن الهلال ونداء الهلال والمعركة الوطنية في دور المجموعات الافريقية) ، او كما قال مسؤول بالنادي الاهلي الخرطوم (تقديرا لظروف الهلال الافريقية) تصريح يعكس تواضع الطموح عند هذه الاندية .

أعود للموضوع كما يقال ، ترتيب جلوس أعضاء الجهاز الفني في المباراة علي الدكة ، أكد علي أن مجدي هو المسؤول الاول عن الفريق في هذه المباراة ، الطبيعي أن يمارس إختصاصات المدرب حتي النهاية ، والنهاية هنا لا أعني بها المباراة فقط ، بل كل مايتعلق بها بمافيها المؤتمر الصحفي ، ولكن المؤتمر حمل لنا مفاجأة متوقعة في تقديري ، عندما ظهر التاج محجوب وكامبوس وإختفي مجدي كسلا .

وقبل التطرق للأسباب وراء أبعاد المدرب المسؤول (مجدي) عن المؤتمر الصحفي بهذه الطريقة الظالمة ، لابد من التطرق أولا للإستعراض الممل من التاج محجوب في المؤتمر بدون صفة سوي التواجد علي الدكة كمساند (معنوي) ، السؤال كيف يقبل لنفسه التواجد في هذا المكان ، وهو لم يكن المسؤول الاول عن الفريق في المباراة؟ وهل كنا سنجده يتحدث بصفة العارف وصاحب الكعب العالي في قيادة الفريق (تدريبا) ، في حال تعرض الفريق لخسارة من المريخ؟ وأؤكد علي ذلك لأن من يقدم نفسه دون وجه حق عند النتائج الايجابية ، إذا وضعنا التعادل كنتيجة ايجابية ، يجب ان يقدمها أيضا في حالة الهزيمة ، فهل كنا سنشاهده في المؤتمر الصحفي ينسب لنفسه الخسارة ، مثلما نسب لها نتيجة امس الاول التي حافظت للفريق علي صدارة الدورة الاولي ؟.

مجدي كسلا يستحق الاشادة والتقدير لأنه تحمل المسؤولية كاملة بعد مغادرة المدرب الشاطر نصرالدين النابي ، الذي كانت بصمته واضحة في المباراة ، وهو كما ذكرت من قبل أعطي الفريق شكل تنظيمي واضح في الملعب ، حافظ مجدي علي هذا التنظيم (الا إذا كان للتاج محجوب رأي آخر) ، ونجح في قيادة الفريق لصدارة الدورة الاولي من الدوري الممتاز عن جدارة وإستحقاق.

ليبقي السؤال ماهو وضع مجدي كسلا مع الفريق عقب لقاء القمة ، خاصة بعد أن تكشفت ملامح التهميش في المؤتمر الصحفي الاخير ؟ هل سيغادر؟ ام ستتم الاستعانة به ضمن الجهاز الفني كمدرب مساعد؟ .

بداية التاج محجوب مع الهلال خصمت في تقديري من رصيده الكثير ، فقد ظهر بمظهر المتهافت علي المنصب ، اللاهث خلف الاضواء ، الذي لم يفرق معه حتي ولو جاء الامر علي حساب زميل آخر ، تصدي لمهمة صعبة للغاية ، حرمه التاج محجوب من حق الظهور الاخير في المؤتمر الصحفي بصفته الرسمية (المدرب المسؤول) عن المباراة.

مجدي كسلا يستحق أن يقال له مليار مبروك ، ولاعزاء للتاج محجوب.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

//////