كارثة السيول ... والامطار التى ... ضربت القرى حول العاصمة ...
اثبتت ...ان هناك ... اخطاء ... وهناك اهمال ... وهناك فشل واضح ...
ومن المهم معرفة ... من الذى احطأ ... ومن الذى اهمل ... وماهى اسباب الفشل ..
السدود... الطرق ... المياه ... المجارى ... المصارف ... الخ ... كلها اعمال هندسية ...
وكذلك المرور ... والمبانى بمختلف انواعها ...
محاولة البعض اتخاذ ما حدث ... للهجوم على المهندسين ...
هو محض تجنى على هذه الفئة ... من المهنيين ...
المشكلة ليست ان المهندسين فاشلون ...
المشكلة ان القرار  النهائى لا يكون بيد المهندسين ...
يدرس المهندسون المشكلة ... ويقترحون الحلول ...
وفى النهاية صاحب االقرار هو الوزير ... او الوالى ..
الذى تكون قراراته خاضعة للعوامل السياسية ...
ثم يتحمل المهندسون نتيجة القرارت السياسية الخاطئة ...
لو كنت والى ولاية الخرطوم ... لجعلت كل المعتمدين فى ولايىتى من المهندسين ...
حتى يتم اتخاذ القرارت على الاسس الهندسية الصحيحة ...
شيزارو
22 اغسطس 2013
shizaro sudan [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]