ولاية الخرطوم كلما ظنت ... انها خرجت من حفرة المواصلات ...
اكتشفت انها وقعت فى مستنقع ...
مشكلة المواصلات تشكل فشلا ذريعا للولاية ... لذلك فانها على استعداد ...
لسماع اية افكار جديدة ... وتطبيقها وفورا ...
لذلك فهى تفاجأ بفشل خطتها من اول يوم ...
مثل هذه الخطط ...تخضع لدراسة مكثفة ...
يشارك فيها كل اصحاب الاختصاص ... وكل الشرائح المتأثرة بها ...
ثم تخضع لدراسة تطبيقية ... عن طريق الحاسوب باسلوب  محاكاة الظروف المتوقعة ...
ثم تطبق كتجربة محدودة على الطريق ...
ثم تطبق جزئيا فى مناطق ومسارات مختارة ...
وفى كل هذه المراحل تظهر السلبيات ...
فاما ان تعالج ... او يتضح عدم جدوى الخطة فيتم الغاءها ...
لكن ولاية الخرطوم ... تعمل بطر يقة من الراس الى الطريق مباشرة ...
لذلك فليس غريبا ... ان يصرح الوالى بانه اذا فشلت الخطة الجديدة ...
فى حل المشكلة واراحة المواطنين ...فسوف يلغيها ...
هذا التخطيط العشوائى ... ثم التطبيق الاكثر عشوائية ...
سوف يجعل الولاية ... تخرج من حفرة ... لتقع فى دحديرة ...

شيزارو
23 مايو 2013
shizarou sudan [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]