الأخبار

الحكومة لن تلجأ إلى تعويم الجنيه ورفع الدعم عن المحروقات لأسباب سياسية

أعلن وزير المالية، علي محمود، أن مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية ستصل الى الخرطوم غدا الأثنين لاجراء محادثات مع المسؤولين حول دعم من الادارة الاميركية للسودان قدره 250 مليون دولار في العام المقبل،واعفاء الديون الاميركية على السودان البالغة 2.4 مليار دولار لكن بشروط اعتبرها «قاسية».وكشف عن اتفاق مع الصين على اعادة جدولة ديونها المستحقة على السودان وبدء تسديدها بعد خمس سنوات، في

اتهم المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، التنظيمات السياسية المعارضة بالضلوع المباشر في أحداث جامعة الخرطوم الأخيرة. وقال نائب رئيس المؤتمر الوطني بالولاية؛ د. محمد مندور المهدي، إن الأحزاب السياسية ترغب في إثارة  البلبلة وسط طلاب الجامعات بالولاية. وقال مندور، بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن ما حدث من قبل الأحزاب السياسية المعارضة بجامعة الخرطوم يعبر عن سوء نية مبيتة لإحداث التوتر في العاصمة.

اعلنت حكومة جنوب السودان انها بدأت اجراءات قانونية لتتبع النفط الذي صادرته حكومة الخرطوم وباعته في اطار نزاع بين البلدين على عائدات مبيعات النفط. كما قالت دولة جنوب السودان ان دور الشركات الصينية في هذه الصفقة سيكون محل تحقيقات. وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز بعد استفتاء جرى بموجب اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 والتي انهت عقودا من الحرب الاهلية. واخذت الدولة الجديدة معها نحو ثلاثة ارباع انتاج النفط السودلني، لكنها لا تزال تحتاج الى استخدام خط انابيب يمر عبر

اعتمد مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة القرار الروتيني الدوري بتجديد ولاية فريق الخبراء المشكل بموجب القرار 1591 (2005) بشأن دارفور، وظل مجلس الأمن يقوم بتجديد هذا القرار كل عام منذ العام 2005م. غير أن القرار هذه المرة اشتمل على جوانب إيجابية وذلك في ضوء توقيع وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وانطلاقة السلطة الإقليمية لدارفور المنشأة بموجب تلك الاتفاقية. ورحب مجلس الأمن ببدء ممارسة السلطة الإقليمية في دارفور لمهامها كخطوة هامة تجاه تطبيق وثيقة الدوحة للسلام. كما اعترف المجلس بأن نزاع

شيعت البلاد (الأحد 19 فبراير) في موقف مهيب أمه عدد من قادة العمل السياسي والفني والإعلامي الموسيقار محمد عثمان وردي الذي انتقل إلى جوار ربه السبت 18 فبراير إثر علة لم تمهله طويلا. وقد نعت رئاسة الجمهورية ووزارة الثقافة ووزارة الإعلام وإذاعة وتلفزيون السودان فقيد البلاد. كما نعى الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة الفنان محمد وردي. ولد الفنان محمد عثمان وردي عام 1932 في بلدة (صواردة) بشمال السودان ومات والديه وهو صغير ثم شق طريقه فعمل معلما بالمدارس ثم جاء إلى

ينتظر أن يكون المبعوث الأميركي الخاص للسودان، السفير برينستون ليمان، قد وصل الخرطوم مساء الجمعة، ويبدأ المبعوث مباحثات مع عدد من المسؤولين أبرزهم وزير الخارجية السوداني علي كرتي يوم الأحد. ويبحث ليمان تطورات العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، كما يلتقي فريق المباحثات بين السودان وجنوب السودان. ويجري المبعوث الأميركي، مباحثات مع رئيس فريق النفط من جانب الحكومة السودانية صابر محمد الحسن في مباحثات أديس أبابا بين الخرطوم وجوبا.

أصدر وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري رضا إسماعيل قراراً مفاجئاً، بإنهاء عمل الفريق البحثي المشرف على العمل بالمزرعة المصرية بالسودان والبالغ مساحتها نحو 10 آلاف فدان بولاية سنار، وهو ما يعني إيقاف العمل بالمزرعة تماماً. تمثل المزرعة النواة الأولى لأعمال الاستصلاح التجريبي في المساحات المخصصة لمصر من الحكومة السودانية والمقدرة بنحو 1.25 مليون فدان وتستوعب نحو 200 ألف عامل مصري. وحدد القرار المفاجئ، إلغاء عمل الخبراء الزراعيين الأربعة العاملين في السودان والصادر لهم قرار

الطلاب ينتقدون طريقة تعامل السلطات معهم

أوقفت السلطات فجر أمس، «317» من طلاب جامعة الخرطوم بعد أن اقتحمت قوة من الشرطة داخليات «مجمع الوسط» واقتادت الطلاب في الثالثة صباحاً الى اقسامها ودونت بلاغات فى مواجهتهم تحت طائلة الازعاج العام وتم الافراج عن بعضهم بالضمانة ولا يزال اخرون قابعون في السجون، وبينما حمل الطلاب ادارة الجامعة مسؤولية الحفاظ علي ارواحهم وطالبوا باقالة مدير الجامعة ونائبته، تبرأت ادارة الجامعة من الحادثة.

فاز الروائي اليمني محمد الغربي بجائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي في دورتها الثانية، والتي تبلغ قيمتها 10000 دولار، عن روايته "ظلمة". وفاز الكاتب السوداني بشرى الفاضل بالجائزة في فرع القصة القصيرة عن قصته "فوق سماء بندر".  كما حصد السوداني ناصر السيد النور الجائزة المخصصة لترجمة الأعمال الأدبية عن ترجمته لرواية "تخوم الرماد".  وكانت الجائزة، التي تدفع قيمتها شركة زين للاتصالات في السودان، أطلقت العام الفائت في فروع الرواية والقصة القصيرة، وأضيفت إليها هذا العام ترجمة الأعمال