الأخبار

تبني مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس قرارا يقضي بأن الحالة في السودان لاتزال تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين في المنطقة ، كما يقضي القرار بتمديد ولاية فريق الخبراء حتى 17 فبراير من العام المقبل وطلب من الأمين العام للأمم المتحدة اتخاذ ما يلزم من التدابير الإدارية بما في ذلك الترتيبات المتعلقة بأماكن استقرار أفراد فريق الخبراء في أسرع وقت ممكن.

طالبت منظمة العفو الدولية الحكومة السودانية بالوقف الفوري لتنفيذ عملية الاعدام الذى يواجه الناشط من دارفور بكري موسى محمد وقالت انه في خطر وعلى وشك ان يُعدم وكان الناشط بكرى حُكم عليه بالسجن لمدة عشرة سنوات فى يناير عام 2009، من قبل محكمة استئناف جنوب دارفور بتهمة مشاركته المزعومة فى جريمة قتل وقام فى السابق بالمشاركة فى احتجاجات ضد الاجهزة الأمنية لقمعهم للنازحين فى ولاية

تأسف عضو البرلمان المثير للجدل، دفع الله حسب الرسول، لمشاركة عبدالجليل الكاروري في احتفال وملصقات اعلانية تروج لمحاربة ختان الاناث، ووصف العادة بأنها سنة للنبي محمد .وقال حسب الرسول في بيان امس انه لا يذكر معارضاً لسنة الرسول غير الكاروري ويوسف الكودة، وطالب الجميع بختان اولادهم وبناتهم على السنة.

اعتقلت سلطات ولاية كسلا (20) من المتعاملين في الإتجار بالبشر بينهم أجانب، بعد تفشي ظاهرة الإتجار بالبشر التي باتت تؤرق المواطنين بولايات الشرق الثلاث. و كشف رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان الفاضل حاج سليمان عن رصد الجهات الأمنية لتحركات وإتصالات لمجموعات تعمل بتجارة البشر داخل العاصمة القومية وفيما أعلن عن تسلم اللجنة لتقارير شاملة حول القضية من الجهات المختصة أكد بان

قالت أسرة رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق صلاح عبد الله «قوش»، المقبوض عليه بتهمة الاشتراك في محاولة انقلابية ضد نظام الرئيس البشير، إن حالته الصحية تدهورت بسبب معاناته من مشكلات في القلب، ومشكلات صحية أخرى. وقال شقيقه، عبد العظيم عبد الله لصحيفة «الشرق الأوسط»، الصادرة صباح الخميس، إن سلطات الأمن نقلته إلى مستشفى «الأمل» التابع لجهاز الأمن، الاثنين

نقلت وكالة السودان للانباء يوم الاربعاء عن الجيش السوداني قوله ان متمردين تسللوا إلى اقليم دارفور المضطرب عبر الحدود مع افريقيا الوسطى لكنه نفى ان يكونوا مقاتلين إسلاميين فارين امام تقدم القوات الفرنسية في مالي. وفر المتمردون الإسلاميون من المدن الرئيسية بشمال مالي أمام هجوم لقوات برية فرنسية تدعمها طائرات حربية ولجأوا إلى مخابيء في الصحراء والجبال النائية في عملية عسكرية

تأجلت جولة مفاوضات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان والتي كانت من المقرر أن تنطلق يوم الأربعاء بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لأجل غير مسمى، دون وجود تأكيدات لموعد جديد لاستئنافها. وأبلغت مصادر مطلعة (شبكة الشروق)، أن لجنة الوساطة الأفريقية  بقيادة رئيس اللجنة ثامبو أمبيكي لم تقدم تأكيدات بشأن استئناف المحادثات في الموعد المضروب لكنها لم تستبعد أن يتم

استبعد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان وجود أية مؤشرات لحدوث انشقاقات جديدة في صفوفه وداخل الحركة الإسلامية، معتبراً أن المبادرات الداعية للإصلاح والتجويد لا يرفضها عقل أو منطق وأن حزبه لا يخاف منها وبه متسع للرأي والشورى. وأعرب رئيس قطاع التنظيم بالحزب، المهندس حامد صديق، في تصريح له يوم الأربعاء، عن أمله في أن تتسم المبادرات الداعية للإصلاح بالنظرة الموضوعية، منوهاً

نفى المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد أن تكون القوات المسلحة السودانية قد اشتبكت مع جيش جنوب السودان في المنطقة الحدودية بين الدولتين. وقال سعد في تصريح لموقع "جو 24 "الأردني بثه اليوم "الثلاثاء" إن لا توجد معارك مسلحة بين دولتي شمال وجنوب السودان بل هناك تدخلات قبائلية موجودة هي التي أثارت

اكد نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية السيد نصر الدين الهادي المهدى للحكومة البريطانية ان وثيقة الفجر الجديد بمثابة مشروع وطني قابل للنقاش والتطوير.  وقدم نصر الدين في لقائه بمسئول الشئون السودانية بالخارجية البريطانية اندرو ماك امس قدم شرحا عن وثيقة الفجر الجديد وانضمام القيادات السياسية لها وشدد نصر الدين ان الوثيقة بمثابة تحول تاريخى فى نضالات الشعب السودانى واكد اهميتها لدعم