الأخبار

قال نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الخميس ان الجهود الرامية للحفاظ على وحدة السودان فشلت في أول اعتراف من النخبة الشمالية بأن الجنوب سينفصل على الارجح بعد استفتاء وشيك. وذكرت وكالة السودان للانباء أن نافع والذي يعد مؤيدا متشددا لوحدة السودان قال انه من المتوقع الان أن يختار الناس في جنوب السودان المنتج للنفط الانفصال في الاستفتاء الذي سيجرى في يناير كانون الثاني المقبل. وقد يمثل هذا الاعلان تغيرا في توجه شمال السودان. وكان البشير قال في السابق انه سيشن حملة من أجل الوحدة حتى اللحظة الاخيرة وهدد أعضاء في حزب المؤتمر الوطني السوداني الذي

حذرت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من احتمالات تدهور الاوضاع الانسانية اكثر في جنوب السودان العام المقبل، عقب اجراء الاستفتاء حول مصير الاقليم. وقالت المديرة الاقليمية لفرع الصندوق في جنوب السودان ياسمين علي حق ان اوضاع الاطفال في الاقليم توصف باليائسة. واضافت ان نقص الرعاية الصحية يعني ان هناك اطفالا يموتون قبل ان يبلغوا الخامسة من العمر.  وتقول اليونيسيف انها تخزن المزيد من المعونات الغذائية في المنطقة تحسبا للاستفتاء المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل.

لست نادماً ولكني حزين على ذهاب الجنوب وسأبقى بالشمال

أعلن نائب الامين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال، ياسر عرمان، فك الارتباط بين قطاعه والحركة حال انفصال الجنوب، عبر المؤتمر العام الثالث الذي سيعقد بعد اجراء استفتاء يناير المقبل، وكشف ان القطاع سيشكل حركة جماهيرية يسبقها مؤتمر عام لاختيار اسم الكيان وقيادته وفق اسس وبرنامج «السودان الجديد». وقال عرمان في حوار مع «الصحافة» ينشر لاحقا، انه لن يكون نادما حال وقوع الانفصال، لكنه سيكون حزينا لذهاب الجنوب، بعد ان كرس حياته لوحدة طوعية افشلها مركز السلطة بالخرطوم.

قالت مصادر دبلوماسية يوم الاربعاء ان جماعة من البدو المسلحين يعرفون باسم "المسيرية الزرق" شنوا في الاسابيع الاخيرة هجومين على الاقل على حقل نفطي في ولاية جنوب كردفان المضطربة واحتجزوا عاملا لفترة قصيرة. وستوقظ هذه الانباء من جديد المخاوف على أمن المنشآت في واحدة من المناطق الرئيسية المنتجة للنفط في السودان. وتقع ولاية جنوب كردفان على حدود اقليم دارفور الذي مزقته الحرب. وتدير شركة البترول الوطنية الصينية حقول النفط في المنطقة. ولم يتسن على الفور الاتصال بأي أحد من مكتب الشركة في الخرطوم للتعليق على التقارير.

أوباما يشدد على أعضاء مجلس الأمن على أهمية حثّ الشريكين على تنفيذ إتفاقية السلام.. وعقد الإستفتاء في موعده

التقي الرئيس الأميركي، باراك أوباما أوباما يوم أمس الثلاثاء بالأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة (الدول الأعضاء الخمسة عشر الذين تبدأ عضويتهم في يناير لمدة عامين). وبحسب بيان صادر من بعثة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة تلقت (نيوميديانايل) نسخة منه، فإن الرئيس أوباما قام بتهنئة الأعضاء الجدد، والتأكيد على أهمية الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالنسبة للولايات المتحدة.

الامن السوداني افرج عن 35 امرأة بعد اعتقالهن

افرجت الشرطة السودانية عن عشرات النساء بعد اعتقالهن اثناء احتجاجهن على قوانين وصفت بانها مهينة للمرأة عقب عرض لقطات فيديو لجلد امراة سودانية علنا على الانترنت. وكانت قوات الأمن السودانية قد قبضت على ما يقرب من 35 امرأة حاولن تسليم وزارة العدل مذكرة إحتجاج على قوانين يعتبرنها مجحفة بحق النساء، مثل عقوبة الجلد. وقد أوقف رجال أمن يرتدون ملابس مدنية المتظاهرات ومنعوهن من الوصول إلى مبنى الوزارة بالقوة.

في خطوة يمكن أن تعطل الاستفتاء المقرر مطلع 2011

قبلت المحكمة الدستورية السودانية طعن مجموعة من المحامين يطلبون حل مفوضية استفتاء الجنوب، وهو أمر قد يعطل الاستفتاء على الاستقلال المقرر في التاسع من يناير/كانون الثاني 2011. وقال المركز السوداني للخدمات الصحافية، الثلاثاء 14-12-2010 إن المحكمة "قبلت الطعن المقدم من مجموعة من المحامين السودانيين ضد مفوضية استفتاء جنوب السودان بشأن الانتهاكات الدستورية التي صاحبت أعمال المفوضية وبعض الممارسات أثناء فترة التسجيل".

قالت النرويج ان دولا غربية تعرض على السودان حوافز اقتصادية تتضمن رفع العقوبات الامريكية واعادة دمجه في البنك الدولي لابعاده عن العزلة بعد أن ينفصل الجنوب العام القادم. ومن المتوقع أن يصوت الجنوب لصالح الاستقلال في استفتاء يجرى في التاسع من يناير كانون الثاني في اطار معاهدة سلام أبرمت عام 2005 وأنهت أطول حرب أهلية في افريقيا. وتمثل النرويج والولايات المتحدة وبريطانيا الدول التي قامت بدور أساسي في التوصل الى هذا الاتفاق وهي ضامن له. وقال اسبن بارت ايده نائب وزير الخارجية النرويجي لرويترز "الدول الغربية تركز بشكل متزايد على الحاجة لوجود

عبر عن إرتياحه بتعيين أوباما للسفير سميث للمساعدة في دارفور
غرايشن: سوف نأتي بمناوي لطاولة المفاوضات.. والقتال مستمر لان قادة الحركات لا يريدون الذهاب إلى طاولة المفاوضات
قابلت وزير الداخلية ورئيس جهاز المخابرات.. وأكدوا لي على إستعدادهم لحماية الجنوبيين في الشمال حال الإنفصال

قطع المبعوث الأميركي للسودان، سكوت غرايشن بأن الإستفتاء على حق تقرير المصير لجنوب السودان قائم في موعده المقرر في التاسع من يناير القادم.

نقاشات موسعه حول قضايا الاستفتاء وتداعياته على الازمات السودانية والاوضاع الاقليمية وحوض النيل
طرح موسع لضرورة قيام شراكة استراتيجية بين مصر والسودان
جلسة تابين خاصة للراحل الكبير السفير بشير البكرى

عقد معهد الدراسات الافريقية بجامعة القاهرة مؤتمرا موسعا تحت عنوان " العلاقات المصرية السودانية فى ضوء الظروف الراهنه فى السودان"، حيث نوقشت مختلف الزوايا النتلفة بالاوضاع الراهنة فى السودان عبر 35 ورقة بحثية قدمها باحثون وناشطون واساتذه جامعيين من مصر والسودان