الأخبار

خرجت جموعنا اليوم في عدد من المدن، في بحري والفاشر ونيالا ومدني وأمري والفاو وبورتسودان، وواجهتها الترسانة الأمنية للنظام، ولكن المشهد كان أقرب للوحش الذي يهرب من فريسته، وأي فريسة!! فقد كان الثوار هم الفرسان والفارسات، والنظام وأجهزته القمعية هي الفرائس

توفي مساء امس السبت ليل اليوم الاحد طالب جامعي متأثرا باصابته بطلق ناري خلال مسيرة سلمية بالخرطوم، واصيب حسن محمد عمر الذي يدرس بالمستوى الرابع ببرنامج الطب بكلية اليرموك الجامعية بالخرطوم ، برصاصة في العنق خلال مشاركته في المسيرة السلمية

خاص سودانايل: هل تذكرون الحملة الموجهة لوقف الابادة الجماعية في دارفور؟ تلك الحملة لم تكن أبدا ضمن أولويات ال CIA الأهم في نظر المخابرات الامريكية هو التعاون بينها وبين النظام في الخرطوم.

نخاطبكم اليوم في قوى إعلان الحرية والتغيير وأنتم تسطرون ملحمة جديدة من ملاحم النضال الأسطوري في وجه الطغيان. جاء موكب أم درمان ليشكل لوحة تلاحمت فيها الجموع شيباً وشباباً، نساءً ورجالاً، وكل أطياف المجتمع السوداني ليردوا على الطاغية الذي وصفهم بالفئران