الأخبار

قد تبدو القضارف في شرق السودان، مدينة أكثر من عادية بالكثبان السمراء التي تحيط بها. ما يميزها المستودعات الضخمة التي أنشأها الروس لتخزين الغلال، فالمدينة اشتهرت عبر تاريخها بانتاج الذرة والسمم وبكميات. لكن قبل اسابيع اربعة تبدلت المدينة فجأة لتصير مركز انطلاق 

ندد النواب الاوروبيون الخميس بالقمع الذي يمارس في السودان حيث تجري تظاهرات احتجاج ضد نظام الرئيس عمر البشير، كما نددوا بالعديد من الاعتقالات التي وصفوها بالتعسفية. وفي قرار برفع الأيدي في مقر البرلمان بستراسبورغ قال البرلمان أنه "يدين بشدة 

في النصف الآخر من الكرة الأرضية يتجمع آلاف المتظاهرين الشجعان في الشوارع مرددين شعار "سلمية .. سلمية"، يهتفون ويسيرون رغم أن القوات الحكومية تطلق عليهم الرصاص. يخاطرون بأرواحهم للتخلص من طاغية حصاده، بعد ثلاثين عاما من الحكم الدكتاتوري، ثلاث مجازر

نحييكم شعبنا الذي قلع من القلعة، وصنقعت، والقبة، والوحدة، واللفة، وابو آدم، وعموم الكلاكلات بأهلها وضيوفها وقببها ونيلها وتماسيحها. الشعب الذي قلع طواقي الصبر وارتدى إزار المواجهة.


امتداداً للحملة المسعورة، اعتقل جهاز الأمن والمخابرات (28) صحفياً وصحفيةً، اليوم الاثنين أثناء اعتزامهم المشاركة في وقفة صامتة أمام مقر إدارة الإعلام بجهاز الأمن في شارع المك نمر، وتقديم مذكرة احتجاجاً على الرقابة الأمنية ومنع الطباعة والمًصادرات المتكرّرة لجريدة