الأخبار

كشفت الشرطة السودانية يوم الخميس تفاصيل جديدة عن عملية اعتراض اثنين من الدبلوماسيين العاملين في سفارة خادم الحرمين الشريفين في الخرطوم اعترضتهم  الثلاثاء الماضي عصابة محلية من ذوي السوابق، مؤكدة توقيف أربعة من أفراد العصابة الخمسة. وقال بيان صادر عن المكتب الصحفي للشرطة: "ماقام به الجناة ابتزاز للإخوة السعوديين ولم يكن الهدف خطفهم". وأكد أن الذين قاموا بهذا العمل من ذوي السوابق في مثل هذه الجرائم وهم خمسة أفراد. وأوضح أنه تم القبض على أربعة منهم والمعلومات تشير إلى اقتراب

حيَا المشير عمر البشير رئيس الجمهورية أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة علي جهوده وجهود بلاده في تحقيق سلام دارفور عبر وثيقة الدوحة التي وقعتها الحكومة وحركة التحرير العدالة في اكتوبر الماضي في العاصمة القطرية الدوحة، ودعا الرئيس البشير في خطابه في الأحتفال بتدشين السلطة الأنتقالية لدارفور بالفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور دعا أهل دارفور للمصالحة والأحتكام لأعرافهم العريقة لتحقيقها ووجه

الخرطوم: اتهامات (العفو) تهدف لفرض عقوبات على السودان

قالت منظمة العفو الدولية يوم الخميس إن أسلحة روسية وصينية يجري استخدامها في انتهاك حقوق الإنسان في منطقة دارفور وهو ما يخالف حظرا "غير فعال" على توريد السلاح تفرضه الامم المتحدة. وقالت المنظمة إن روسيا والصين تقومان بتوريد اسلحة إلى حكومة السودان على الرغم من الادلة على استخدامها في ضرب المدنيين في دارفور حيث تقدر الامم المتحدة ان ما يصل الى 300 ألف شخص لقوا حتفهم منذ عام 2003 من جراء العنف والجوع والمرض

تمكنت الجهات الأمنية السودانية من تحرير دبلوماسيين اثنين يعملان في سفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم اختطفا مساء أمس، من قبل عصابة سودانية، قالت مصادر رسمية إنها تتألف من خمسة أفراد من أصحاب السوابق الجنائية. وعلمت شبكة الشروق أن الدبلوماسيين يتمتعان بصحة جيدة بعد تحريرهما ولم يصابا بأي أذى وأن الخاطفين كانوا يطالبون بمبالغ مالية.وتمت عملية تحرير الدبلوماسيين بالتنسيق مع السفارة السعودية بالخرطوم.

أكدت وزارة الشؤون الإنسانية بولاية النيل الأزرق رفضها القاطع لوجود المنظمات الغربية في الولاية موضحة أن الوضع الإنساني مستقر تماماً بعد قيام المنظمات الوطنية بدورها وقالت إن ذلك يعد خط أحمر لا يمكن تجاوزه. وقال نور الدين عوض سليمان وزير الشؤون الإنسانية بالولاية في تصريح لـ(smc) إن الولاية لا تحتاج لأي مساعدات إنسانية ولديها من المكونات ما يكفي العائدين من مواد غذائية وكسائية وايوائية لستة أشهر قادمة. وأضاف من يريد أن يساعدنا عليه أن يقدم المعونات بالتنسيق مع المركز لهذا الغرض وأكد أن

اتهمت الحكومة قوى وشخصيات معارضة بمحاولة استغلال المؤامرة التي تقودها حكومة جنوب السودان لتنفيذ أجندة الدول الغربية الساعية لتغيير الأوضاع بالبلاد وجرها إلى مربع الفتنة. وأكد د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية في تصريح خاص لـ(smc) أن الحكومة على علم بأن قوى معارضة تهيء نفسها للعب الدور المطلوب منها من الغربيين لتحقيق أحلامها في العودة للحكم مبيناً أن حكومة جنوب السودان تدعم المعارضة وواجهاتها لقيادة حملة إعلامية وقانونية واقتصادية ضد السودان مستعينة بالمنظمات وبعض

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تنظم نقل المواطنين الصينيين المُفرج عنهم

أقلعت طائرة اللجنة الدولية للصليب الاحمر RED-488 ( ICRC) اليوم 7/2/2012 من مطار مدينة كاودة الساعة الثانية عشر وخمسة واربعون دقيقة وعلى متنها عدد 29 من العمال الصينين بعد اتمام عملية التسليم والتسلم بين الحركة الشعبية لتحرير السودان و اللجنة الدولية للصليب الاحمر ICRC بنجاح واجلاءهم الى مطار ويلسون بالعاصمة الكينية نيروبى لتسليمهم الى الحكومة الصينية . تمت عملية الاخلاء بمجهودات قامت بها قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال والحكومة الصينية واللجنة الدولية للصليب

حذر التحالف العربي من أجل دارفور فى مؤتمره حول الربيع العربي والأزمة السودانية من خطورة الأوضاع فى السودان ، وقد عقد المؤتمر بالقاهرة بمشاركة واسعة من مفكرين وناشطين وحقوقيين وإعلاميين عرب من 14 دولة ,كمؤتمر موازي لمؤتمر القمة العربية المقرر عقدها بتاريخ 29 مارس المقبل في بغداد وقمة منظمة التعاون الإسلامي الذي لم يحدد موعده بعد. وعبّر المؤتمرون بقوة عن قلقهم من تدهور الأوضاع في السودان عامة، وبشكل خاص عن تصاعد الحرب في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي ، وانعكاس

سارسل ابنائي للحرب حال قيامها للدفاع عن بلدهم ولكن كيف يقنعوا ابنائهم بمبررات الحرب
نظام البشير (حرامى) وسنتجه لمقاضاة الخرطوم وشركات النفط التى تآمرت على الجنوب
على البشير تسليم نفسه للمحكمة الجنائية بدلا من ان يدخل بلده في مشاكل مع المجتمع الدولى

أكد مساعد الرئيس السوداني؛ نافع علي نافع، سعي بلاده لخلق علاقات سليمة مع دولة جنوب السودان، لكن رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني؛ د. قطبي المهدي، يرى أن الممارسات التي تتبعها جوبا تدل على أنها دولة تسعى لإشعال الحرب. وقال نافع: "نحن حريصون على الحوار مع دولة جنوب السودان وننظر لدعوة الوسطاء الأفارقة بجدية وتشهد على ذلك الدول الإقليمية والدولية.  وتابع: "سنذهب إلى مفاوضات أديس أبابا بذهن مفتوح". وأضاف أنه إذا ظلت الحركة الشعبية مرتبطة باللوبي الأمريكي