الأخبار

سلفا كير، الذي يعتبر من كبار شخصيات قبيلة الدنكا، كبرى القبائل في جنوب السودان، والذي يتميز بقبعته السوداء التي تشبه قبعة رعاة البقر، وبلحيته السوداء الداكنة، أصبح، أمس، أول رئيس لدولة جنوب السودان المستقلة. لكن كير يواجه تحديات ضخمة؛ إذ يرأس بلدا منقسما عرقيا ويفتقر إلى البنية التحتية، وعليه استيعاب مئات الآلاف من العائدين وإعادة دمجهم في المجتمع بعد حركات تنقل سكانية ضخمة أسفرت عنها السنين الطويلة للحرب الأهلية. وكير، الزعيم الجنوبي البالغ الستين من العمر والقائد المتمرد السابق صاحب القامة الطويلة، يحظى بالاحترام ويعتبر مسيحيا ملتزما، شأنه في ذلك شأن الكثير من

جنوب السودان.. تحديات وأخطار رغم مظاهر الفرح

في حين سلط كل العالم ووسائل الإعلام الضوء على قيام دولة جنوب السودان التي أعلن عنها رسميا جيمس واني إيغا، رئيس البرلمان، لتصبح أحدث دولة في العالم بعد 6 أشهر من استفتاء على ذلك بموجب اتفاق سلام أبرم عام 2005 وأنهى عقودا من حرب أهلية، وتم نقل الاحتفالات بها، ركزت «الإندبندنت» من خلال مقال لمراسلها، دانييل هاودن، على واقع سكان الحدود الجديدة، حيث وصف من يعيشون على جبال النوبة بأنهم يمرون بكابوس حقيقي، وتم قطع الطرق بين العالم الخارجي والسكان

متمردو دارفور وكردفان يرحبون بقيام الدولة الجديدة ويطالبون بتوحيد الجهود العسكرية لإسقاط حكومة البشير

أعلنت الحكومة السودانية إسقاط جنسيات ملايين الجنوبيين بعد إعلان استقلال الدولة الجديدة في وقت حظرت فيه الحكومة صدور 6 صحف ببينها خمس تصدر باللغة الإنجليزية وواحدة تصدر باللغة العربية بحجة مشاركة ناشرين جنوبيين في المؤسسات التي تصدر عنها تلك الصحف، في غضون ذلك رحب المتمردون في دارفور وجنوب كردفان باستقلال الدولة الوليدة ودعوا إلى تنسيق الجهود العسكرية والسياسية للإطاحة بحكومة الرئيس البشير للحفاظ على «ما تبقى من السودان».

اعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما اعتراف الولايات المتحدة بجمهورية جنوب السودان كدولة مستقلة بعد أن انفصلت رسميا عن شمال السودان يوم السبت. وحتى مع اشادة أوباما "بميلاد دولة جديدة" عقب اعلان جنوب السودان استقلاله رسميا احجم الرئيس الامريكي عن اعلان تغييرات فورية في العقوبات الامريكية المفروضة على السودان منذ فترة طويلة والتي كانت تأمل الخرطوم ان ترفع. وجاء بيان أوباما وسط احتفالات صاخبة في جوبا عاصمة جمهوية جنوب السودان الجديدة. ونال جنوب السودان استقلاله في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني تتويجا لاتفاق سلام انهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال

الرئيس البشير يبارك قيام دولة الجنوب ويجدد الالتزام بدعمها لضمان نجاحها

أعلن سلفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان العفو عن جماعات مسلحة تقاتل حكومته وتعهد باحلال السلام في المناطق الحدودية المضطربة فور اعلان استقلال جنوب السودان عن الشمال يوم السبت.  وقال "أود أن أنتهز هذه الفرصة لاعلان العفو عن كل هؤلاء الذين حملوا السلاح ضد السودان."  واستطرد "أود أن أؤكد لمواطني أبيي ودارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان أننا لم ننسهم. عندما تبكون نبكي. عندما تنزفون ننزف. أتعهد لكم اليوم بأن نتوصل الى سلام عادل للجميع" مضيفا أنه سيعمل مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير لتحقيق ذلك

جرت في مدينة جوبا مراسم الإعلان عن قيام جمهورية جنوب السودان بعد الانفصال عن الشمال. وأدى الجنرال سلفاكير ميارديت اليمين الدستورية رئيسا للدولة الوليدة. وجرى الاحتفال وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة وبحضور نحو 35 شخصية دولية بينهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير. وتم الإعلان التاريخي بقيام الدولة الجديدة بعزف النشيد الوطني لـ"جمهورية السودان" كتحية أخيرة للوطن الأم قبيل الإعلان الرسمي للانفصال. وتم إنزال علم الحركة الشعبية لتحرير السودان من على تمثال الراحل جون

ذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية ان وزير الخارجية المصري محمد العرابى أعلن يوم السبت اعتراف مصر رسميا بجمهورية جنوب السودان التي تحتفل يوم السبت بقيامها. وقالت الوكالة انه فور وصول الوفد المصرى المشارك فى احتفالات اعلان الدولة فى جوبا عاصمة جنوب السودان قام بتسليم خطاب رسمى بالاعتراف بجمهورية جنوب السودان. ومنذ منتصف ليل الجمعة اضحت جمهورية جنوب السودان المنتجة للنفط أحدث بلد في العالم. وأعلن جنوب السودان الاستقلال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني تتويجا لاتفاق سلام ابرم عام 2005 وأنهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال.

أعلن جيمس واني إيغا رئيس برلمان جنوب السودان رسميا قيام"جمهورية جنوب السودان" لتصبح احدث دولة في العالم بعد ستة أشهر من استفتاء على ذلك بموجب اتفاق سلام ابرم عام 2005 وأنهى عقودا من حرب اهلية. وتلى إيغا امام الاحتفال الاحتفال الرسمي بهذا الإعلان بيان الإعلان عن جنوب السودان "دولة مستقلة ذات سيادة".وأكد أن الدولة الجديدة ستكون متعددة الأعراق. وجرى الاحتفال بحضور عدد من قادة العالم بينهم رئيس جمهورية السودان عمر البشير، وأقيم الاحتفالا عند ضريح الزعيم الجنوبي الراحل جون غارانغ وتم خلاله رفع علم الدولة الجديدة.

يحتشد العديد من القادة الافارقة في جوبا، عاصمة دولة السودان الجنوبي الوليدة، احتفالا بالاعلان الرسمي عن قيام الدولة، وهي احدث دولة في العالم، ومن الضيوف الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، والرئيس السوداني عمر البشير. وسيتم الاعلان عن قيام الدولة في موقع ضريح جون غرنغ، الزعيم السوداني الجنوبي الذي قتل في سقوط طائرة هليوكوبتر في عام 2005، بعد اشهر فقط من انتهاء التفاوض على اتفاقية السلام التي مهدت السبيل لقيام الدولة الجديدة.

رقص الالاف في شوارع جنوب السودان في الساعات الاولى من صباح السبت احتفالا باستقلال عن الشمال طال انتظاره لكنه يدخل المنطقة في فترة جديدة من انعدام اليقين. وأصبحت منذ منتصف الليل جمهورية جنوب السودان المنتجة للنفط أحدث بلد في العالم. وحصل جنوب السودان على الاستقلال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني بناء على اتفاق سلام انهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال. وفي جوبا عاصمة الجنوب لوح الناس في زوايا الشوراع الترابية بالاعلام ورقصوا على اضواء السيارات وهم يتغنون بالحركة الشعبية لتحرير السودان وجنوب السودان والحرية