الأخبار

قال دبلوماسيون لرويترز ان قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في السودان ظلت متحصنة في ثكناتها ليومين خلال الاشتباكات العنيفة بين قوات الشمال والجنوب التي ادت الى هروب عشرات الالاف من المدنيين. وقال دبلوماسيون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم ان الامم المتحدة تحقق في افعال قوات حفظ السلام الزامبية المكلفة بالقيام باعمال الدورية بانتظام وحماية المدنيين في ابيي في منطقة النزاع بين شمال السودان والجنوب. وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة "قبعوا ليومين... ثم صدرت لهم تعليمات بالخروج من ثكناتهم والبدء في عمليات الدورية لكنهم فقدوا بالفعل 48 ساعة حاسمة."

قال وزير الخارجية السوداني علي كرتي إن الجيش لن ينسحب من أبيي المتنازع عليها مع الجنوب ما لم تتم تسوية شاملة، ودعا مجلس الأمن الدولي لدعم جهود الاتحاد الأفريقي في هذا الصدد، وذلك بعد دعوة المجلس الخرطوم لسحب قواتها فورا من المنطقة. وأوضح كرتي في مؤتمر صحفي مشترك بالخرطوم مع نظيره المصري نبيل العربي أن حكومته "ليست بحاجة إلى الطلب منها الانسحاب من أبيي، لأن الجيش عندما دخل المنطقة أعلن أن ذلك أمر طارئ لمعالجة الأوضاع الأمنية وريثما يتم اتفاق نهائي بشأن المنطقة".

القوات المسلحة تؤكد هدوء الأحوال بمدينة كادوقلي

اندلعت اشتباكات في ولاية جنوب كردفان التي تسيطر عليها حكومة شمال السودان مما يفاقم التوتر مع استعداد جنوب البلاد للانفصال. وقال مسؤولون من جنوب السودان والامم المتحدة ان الاشتباكات اندلعت مطلع الاسبوع بمنطقة النوبة في الولاية التي هددت الخرطوم بتطهيرها من الجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب. وتتصاعد حدة التوترات بين شمال السودان وجنوبه قبل انفصال الجنوب المزمع في التاسع من يوليو تموز.

يقدم هدية مصرية لدارفور

هانئ رسلان: العلاقات بين البلدين أعمق بكثير من مشكلة حلايب

وصل وزير الخارجية المصري "د. نبيل العربي" مساء أمس إلي  الخرطوم   في زيارة رسمية تستغرق يومين، يجري خلالها مباحثات مع المسئولين بالسودان  تتعلق بمسار العلاقات  بين البلدين ،  وسبل دفع آفاق التعاون المشترك ،  وكان في إستقباله بمطار الخرطوم وزير الخارجية السوداني "علي كرتي".

اقترح أداء القسم للمنضمين الجدد لحزبه

تعهد الرئيس عمر البشير، رئيس المؤتمر الوطني، بحل قضية العطالة وتشغيل الخريجين وفتح مراكز التدريب المهني لتخريج عمال مهرة لكل المجالات وسد خانة العمالة الوافدة، التي وصفها بانها تجلب العادات الضارة والدخيلة للبلاد، واكد توسيع دائرة التعليم، والعمل من خلال الجامعات لسد حاجة السوق. وقطع البشير، لدي مخاطبته الجلسة الختامية لمجلس شورى المؤتمر الوطني امس، بان أي توترات في العلاقات بين الشمال والجنوب سيكون المتضرر منها الطرفان، والاكثر خسارة الجنوب لانه الأحوج للاستقرار.

دعا مجلس الامن الدولي حكومة الخرطوم يوم الجمعة الى سحب قواتها فورا من منطقة ابيي وهي منطقة نزاع رئيسية في انقسام السودان بين الشمال والجنوب الشهر المقبل. ولم يتم التوصل لاتفاق بشأن اي من الجانبين يتعين ان تتبعه تلك المنطقة المنتجة للنفط عندما يصبح جنوب السودان مستقلا في التاسع من يوليو تموز ولكن القوات المسلحة الشمالية سيطرت على المنطقة في 21 مايو ايار مما اثار مخاوف من تجدد حرب اهلية. وقال بيان رسمي صدر باجماع الاراء وتلاه خلال اجتماع لمجلس الامن نيلسون ميسوني سفير الجابون ورئيس

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الخميس ان حكومة الخرطوم أعدت خطة اقتصادية مدتها 3 سنوات لخفض الانفاق الحكومي واجراء تغييرات اخرى بعد انفصال الجنوب المنتج للنفط. وقال البشير في كلمة اثناء اجتماع لمجلس شورى الحزب الحاكم "لدينا برنامج ثلاثي اقتصادى واجراءات جديدة لمقابلة الامر ومنها خفض الانفاق الحكومى وزيادة الايرادات." واضاف ان زيادة الايرادات لن تتحقق بفرض ضرائب جديدة بل عن طريق محاربة التهرب الضريبى وتنويع الصادرات.

قال مسؤول في أبيي يوم الخميس ان نحو مئة مدني قتلوا في المنطقة السودانية المتنازع عليها منذ ان سيطر عليها الجيش السوداني الشمالي في 21 مايو ايار. ومن المقرر أن ينفصل جنوب السودان عن شماله في التاسع من يوليو تموز وظل وضع منطقة أبيي الخصبة المنتجة للنفط من القضايا الشائكة خلال الفترة التي تسبق انفصال الجنوب. وأثارت الخرطوم انتقادات دولية عندما دخلت دبابات وجنود الى البلدة الرئيسية في منطقة أبيي يوم 21 مايو بعد يوم من هجوم على قافلة تابعة لقوات الخرطوم وقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة القي باللوم فيه على قوات من الجنوب.

جدد التزام واشنطن بخريطة الطريق مع الخرطوم

قال المبعوث الرئاسي الأميركي إلى السودان بريستون ليمان إن تطبيع العلاقات بين الخرطوم واشنطن تحكمه «خارطة طريق» تركز على ضرورة إكمال تطبيق اتفاقية السلام الشامل وإحراز تقدم في «سلام دارفور»، على أن تبدأ عملية رفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب خلال فترة محددة. وحول اتهام بلاده بأنها تسعى لتغيير النظام في الخرطوم قال المسؤول الأميركي :»العكس تماما،نريد دولتين قابلتين للحياة وتعيشان معا وكل واحدة مستقرة سياسيا».

الشرطة: تنظيمات روجت لـ«يوم الزحف والغضب الأكبر»

اشتبك مئات المزارعين أمس مع الشرطة في بركات 10 كلم جنوبي من ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة، عندما حاولت الشرطة تفريق مظاهرة دعا لها مزارعون يحتجون على شراء الحكومة لأراضيهم بسعر أقل مما يطلبون، واتهمت الشرطة تنظيمات وطلاب بالوقوف خلف التظاهرات. وقال شهود عيان لـ»فرانس برس» عبر الهاتف من ودمدني: «منذ الصباح الباكر أغلقت السلطات الأمنية مداخل مدينة ودمدني لمنع المزارعين من الوصول لرئاسة