الأخبار

الجنوب يريد إسقاط النظام لكي يأتي بمن يستطيع أن يحصل منهم على كل شئ

معارضون : الأزمة نتاج سياسات النظام وسياساته الأمنية الشمولية وهى أعمق من المعالجات السطحية

ناشطون مصريون : المخرج هو تشكيل حكومة ائتلافية على اسس متفق عليها

شطبت محكمة النظام العام بالخرطوم بحري البلاغ المدون في مواجهة ثلاثة من المتهمين من الذين تم القبض عليهم في التظاهرات السلمية الاخيرة التي اندلعت مؤخراً احتجاجا علي ارتفاع الاسعار وتدهور الاوضاع المعيشة. وقال محاموا الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الذين ترافعوا عن  المتهمين من الناشطين والشباب ان المحكمة شطبت  البلاغ المفتوح  في مواجهة كل من (عبد الجبار،محمد عزالدين،

دعما للثورة التي انطلقت رفضا للظلم والاستبداد وتضامنا مع ضحايا دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق واستنكارا لجرائم المؤتمر الوطني في حق الشعب السوداني واستجابة لدعوة إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة وايرلندا ومنظمة تضامن جبال النوبة ومنظمات المجتمع المدني خرجت جماهير غفيرة حافية الاقدام يوم السبت ثلاثين يونيو 2012 إمتلأت بها شوارع لندن في مسيرة ضخمة لم تشهد لها عاصمة الضباب مثيل وذلك رفضا للظلم والاستبداد في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ودعما للمتظاهرين السلميين

قال شهود ان الشرطة السودانية اطلقت يوم الاحد الغاز المسيل للدموع على محتجين غاضبين من ارتفاع الاسعار بعد ان اتهم مسؤول مسؤول كبير "دوائر صهيونية" باثارة مظاهرات مناهضة للحكومة تحاكي انتفاضات الربيع العربي التي اندلعت في أماكن اخرى بالمنطقة. ويطالب محتجون معارضون لاجراءات التقشف منذ اسبوعين باستقالة حكومة الرئيس عمر حسن البشير أحد أقدم الزعماء في افريقيا. وفقد السودان ثلاثة ارباع إيراداته النفطية بعد استقلال جنوب السودان العام الماضي مما اجبر الحكومة على خفض

يجب ضبط أداء قوات الأمن والإفراج عن المحتجزين أو توجيه اتهامات

قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن قوات الأمن السودانية اعتقلت الكثير من المتظاهرين وأعضاء المعارضة وصحفيين وضربت المحتجزين واستخدمت الرصاص المطاطي والذخيرة الحية في تفريق المظاهرات التي بدأت في 16 يونيو/حزيران 2012. وقالت هيومن رايتس ووتش إن على السلطات السودانية وقف حملة قمع المتظاهرين السلميين والإفراج عن المحتجزين والسماح للصحفيين بتغطية الأحداث في حرية.

في مؤتمر صحفي قبل إعتقال عدد من المحامين

ابوعيسي.. السجون مليئة بالمظاليم ومصممون علي إزالة النظام ؟

والدة بشري قمر .. شكراً لكم جميعا؟

دعت مجموعة من الناشطين السودانيين تسمي نفسها " سودانا فوق"إلي مقاطعة قناة الجزيرة من حيث المشاهدة و من حيث الإدلاء بأي تصريحات تتعلق بالوضع الراهن في السودان و بررت ذلك بأن القناة لا تأخذ بمعيار المهنية و تتبني توجها غير محايد تجاه السودان و أضافت المجموعة أنه في الوقت الذي تهتم فيه كثير من القنوات الفضائية بما يجري في السودان بكل حيدة وملاحقة للخبر في مظانّه سعيا وراء التفاصيل و من ثمّ العمل علي تحليلها تتبني قناة الجزيرة بما وصفوه بأنّه " تقارير أمنية " لا علاقة لها بالمهنية - وإليكم نص البيان