الأخبار

احتجاجات فى مناطق مختلفة بسبب قصور الحكومة فى مجابهة السيول وانهيار 10 الاف منزل بالخرطوم

كشف تحالف قوى الاجماع الوطنى المعارض عن شخصية سيادية رفيعة بالبلاد قامت بإجلاء ابقارها من مزرعتها الخاصة بشرق النيل خشية عليها من السيول والامطار التى اجتاحت المنطقة بينما تجاهل الاطفال وكبار السن وهم يفترشون الارض ويلتحفون السماء في العراء ما يؤكد على عدم حرص قيادات الدولة على أرواح وممتلكات المواطنين .

أشعل مواطنون غاضبون النار في قسم شرطة ود الحداد بمحلية جنوب الجزيرة وعدد من العربات التي وجدت بداخله ثالث أيام العيد ما خلف خسائر وصفت بالكبيرة احتجاجاً على غرق اثنين من المواطنين بالنيل الأزرق قبالة المدينة خلال مطاردة الشرطة لهما ،بحجة انهما كانا مخمورين ، وأكد شهود عيان بالمنطقة لـ"الصحافة" إشعال النيران في قسم الشرطة وحرق تسع عربة كانت بالقسم يتبع معظمها لمواطنين بالمنطقة

ثمن الاستاذ علي عثمان محمد طه النائب الاول لرئيس الجمهورية الدور الكبير الذي تقوم به الجامعات في خدمة المجتمعات مشيرا الي مساهماتها في درء اثار السيول والامطار بالبلاد وتخفيف الاثار الناجمة عنها علي المتضررين . جاء ذلك لدي لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري البروفيسور خميس كجو كندة وزير التعليم العالي والبحث العلمي والذي اوضح في تصريح (لسونا) ان وزارته تولي قضية السيول والامطار اهتماما

جدد حزب المؤتمر الشعبي موقفه القاطع بعدم التقارب مع غريمه حزب المؤتمرالوطني الحزب الحاكم وأكد الشعبي أنه لن يتصالح مع القتلي والطغاة والفاسدين ويقبل بالمشاركة في النظام الذي قال أنه يلفظ انفاسه الاخيرة. وطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين من السياسيين والناشطين وقال ان النظام يستهدف ابناء الهامش بشكل عنصري.وكانت صحيفة اليوم التالي عددها الصادر اليوم الثلاثاء قد قالت عن مصدر مطلع

إلحاقاً لبياننا السابق حول حالات الكوارث الناجمة عن الفيضانات في السودان وعدم التدخل الحكومي في العديد من المناطق، بما في ذلك العاصمة الخرطوم، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 60  شخصا، من بينهم عائلة بأكملها تتكون من 8 أفراد من جنوب السودان. ودمرت الفيضانات أكثر من 70،000  منزل ومئات الآلاف فقدوا ممتلكاتهم. ويقدر أن أكثر من 150،000 ألف شخص قد أصبحوا بلا مأوى، وظروف

كاشا يتعرض لإطلاق نار بمحلية عديلة

تعرض والي ولاية شرق دارفور، الدكتور عبدالحميد موسى كاشا، لاطلاق نار ورشق بالحجارة والعصى بمحلية عديلة بولاية شرق دارفور من قبل مواطني المحلية من قبلية المعاليا على خلفية تصريحاته لوسائل الاعلام بأن الحرب القبلية الدائرة بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا ليست حربا قبلية، وانما هي حرب بين

مددت الحكومة السودانية فترة مرور نفط جنوب السودان عبر أراضيها إلى السادس من الشهر المقبل، بعد أن كانت الفترة الممنوحة سابقا تنتهي في الثاني والعشرين من أغسطس/ آب الحالي. وقال وزير النفط السوداني عوض أحمد الجاز في تصريحات صحافية الاثنين إن القرار اتخذ بعد مشاورات أجراها الرئيس السوداني عمر البشير مع نظيره من جنوب السودان سلفاكير ميارديت عبر الهاتف في هذا الصدد.

مفوضية اللاجئين تهدد بتقليص مهمتها في دارفور

حذرت الأمم المتحدة من نذر مجاعة في السودان قد تواجه المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان، وقالت إن نظام الإنذار المبكر بالمجاعة يرجح تدهور الأوضاع الغذائية للسكان المدنيين خلال شهري أغسطس (آب) الجاري وسبتمبر (أيلول) المقبل في تلك المناطق.

"صحيفة عكاظ" تنشر الحقيقة .. وتؤكدها على لسان السفير السوداني

كشفت لـ«عكاظ» مصادر مطلعة على ملف الطائرة المقلة للرئيس السوداني عمر البشير، والتي منعت من العبور عبر أجواء المملكة قبل يومين لمخالفتها أنظمة الطيران المحلية والدولية والقواعد الدبلوماسية، عن القصة الكاملة للرحلة، من الإقلاع من مطار الخرطوم الدولي وحتى العودة إليه، بجانب تفاصيل استئجار الطائرة ومضمون التسجيلات الصوتية والتحقيق مع طاقمها.

قالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء إن السودان طرد 20 من موظفيها العاملين في مساعدة مئات آلاف ممن شردتهم الحرب في إقليم دارفور. وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنج في مؤتمر صحفي اعتيادي في جنيف إن السودان لم يجدد تصاريح عمل 20 موظفا من بين 37 موظفا دوليا بالمفوضية يعملون في دارفور. وأضافت "طلب من معظمهم مغادرة البلاد خلال فترة قصيرة في يوليو