الأخبار

رئيس جنوب السودان ينفي دعمه للمتمردين ضد الخرطوم.. ويؤكد احترامه للاتفاقيات التي وقعها مع السودان

شن رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت هجوما عنيفا على نظيره السوداني عمر البشير، في أول رد رسمي له على إعلان الخرطوم غلق الأنبوب الناقل لنفط بلاده عبر الأراضي السوداني للتصدير السبت الماضي وتجميد اتفاقيات التعاون بين البلدين، متهما البشير بتسليح الميليشيات الجنوبية المتمردة على جوبا، منددا بالطريقة التي تعاملت بها الخرطوم مع اتفاقيات التعاون المشترك، وفي إطار تصعيدها للخلافات مع

نفى الجيش السوداني، ليل الإثنين، قيام قواته بالتوغل داخل أراضي دولة جنوب السودان حسبما زعمت الأخيرة، مؤكداً التزامه القاطع بالحدود الدولية بين البلدين، وجدد في الوقت ذاته، الاتهام  للجنوب، باحتلال ست مناطق سودانية. وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش، الصوارمي خالد سعد، في بيان أصدره رداً على اتهامات صادرة من جوبا، بتوغل القوات السودانية، لمسافة عشرة كيلومترات في منطقة الكويك بولاية أعالي

أكد رئيس كتلة نواب المؤتمر الوطنى المقال ، غازي صلاح الدين بأن قرار إغلاق أنبوب نفط دولة جنوب السودان الذي صدر مؤخراً كان سيكون أكثر وقعاً حال صدوره من مجلس الوزراء أو الهيئة التشريعية القومية وشدد في تصريحات صحفية بالبرلمان امس على ضرورة أن تصدر القرارات الكبيرة ذات البعد الاقتصادي عقب مشاورات واسعة مع كافة مؤسسات الدولة واستشارة الخبراء حتى  لا تضر البلاد .

اتهم جنوب السودان قوات السودان بالعبور إلى أراضيه في ظل احتدام التوتر بين الدولتين. وقال وزير الإعلام في جنوب السودان، بارنابا ماريال بنجامين، إن قوات السودان توغلت لمسافة نحو 10 كليومترات في ولاية أعالي النيل. وأضاف بنجامين أن جنوب السودان سوف يحتج لدى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة على قرار السودان بشأن وقف ضخ نفطه.

ألقى الكاتب والناشط الحقوقي الأستاذ كمال الجزولي مزيداً من الضوء على أطروحته التي أثارت الكثير من اللغط مؤخراً، وقال إن ما طرحه في ندوة (الحل الرشيد) بقاعة طيبة برس بالسبت 8 يونيو هو نفس ما سبق أن طرحه في ملتقى (حق) بمشاركة بعض قادة الإجماع، كالسيد الصادق والأساتذة هالة عبد الحليم وإبراهيم الشيخ وعبد العزيز خالد وجمال إدريس وآخرين. واستطرد قائلاً في تصريح لسودانايل: أنا معارض ولا يمكن أن أقول المعارضة ماتت،

وزير الإعلام السوداني: السد الإثيوبي سيعود علينا بالخير

السودان يتهم يوغندا بزعزعة علاقاته مع جنوب السودان

أعلنت الحكومة السودانية رسمياً، يوم الأحد، إلغاء اتفاقيات التعاون مع دولة جنوب السودان، وأكدت أن قرار إغلاق أنابيب النفط نهائي، ولا تراجع عنه، إلا في حال قدمت جوبا الضمانات الكافية بعدم دعمها لمتمردي الجبهة الثورية. وقال وزير الإعلام السوداني؛ د. أحمد بلال -في مؤتمر صحفي، بمشاركة مدير جهاز

أفاد مراسل الجزيرة نت بجوبا، مثيانق شريلو، أن مجلس الوزراء في جنوب السودان يعقد اجتماعا في جوبا برئاسة الرئيس سلفا كير ميارديت لمناقشة قرار السودان وقف تصدير النفط عبر أراضيه. كما أعلن مسؤول بشركة نفط بجنوب السودان أن الخرطوم أخطرت الجنوب بإغلاق خط أنابيب النفط. وأوضح المراسل أن هناك مؤتمرا صحفيا متوقعا سيعقده سلفاكير بعد الاجتماع. علما أن جوبا وصفت في وقت سابق القرار بأنه

عقدت حكومة ولاية الخرطوم اليوم اجتماعاً موسعاً برئاسة د.عبدالرحمن الخضر والي الخرطوم واتخذت عدداً من التدابير والاجراءات لمعالجة تداعيات قرار الحكومة القاضي بوقف مرور نفط دولة الجنوب عبر الأراضي السودانية وذلك بحضور وزراء الولاية والمعتمدين وقطاع النقل والمواصلات وشرطة المرور والنظافة وهيئة الطرق ومصارف الامطار وجهاز حماية الاراضي ومنع المخالفات وأمن المجتمع .