(سونا)
عقدت حكومة ولاية الخرطوم اليوم اجتماعاً موسعاً برئاسة د.عبدالرحمن الخضر والي الخرطوم واتخذت عدداً من التدابير والاجراءات لمعالجة تداعيات قرار الحكومة القاضي بوقف مرور نفط دولة الجنوب عبر الأراضي السودانية وذلك بحضور وزراء الولاية والمعتمدين وقطاع النقل والمواصلات وشرطة المرور والنظافة وهيئة الطرق ومصارف الامطار وجهاز حماية الاراضي ومنع المخالفات وأمن المجتمع .
واكد الوالي أن الاجتماع يجئ في توقيت مهم فيما يلي مسئولية الولاية في القضايا القومية ومسئوليتها المباشرة في تأمين السلع الإستراتيجية والخدمات الأساسية وقال الوالي ان الولاية كثفت نشاطها خلال الأيام الماضية وأطمأنت على المخزون من سلع السكر والدقيق وجهودها مع القطاع الخاص بافتتاح مجمعات جديدة لتوفير السلع بأسعار معقولة والتوسع في منافذ البيع المباشر باستخدام آليات متعددة .
كما وقف الاجتماع على آخر المعالجات التى دفعت بها اللجنة الفنية المكلفة بمعالجة الآثار المترتبة من تحويل مواقف المواصلات والتى من أبرزها تسيير (11) خط جديد تمت دراستها من واقع التجربة تهدف في الأساس الى تقليل (المشي) بين المواقف في وسط الخرطوم بجانب إنشاء خطوط طويلة مباشرة للمناطق البعيدة والتوسع في الخطوط الدائرية وأقرّ الاجتماع دعم عاجل لأسطول البصات لزيادة عدد البصات العاملة يومياً الى 500 بص من المتوقع أن تحدث إنفراجاً كبيراً في المواصلات ومنح لاجتماع لجنة المعالجات اسبوع واحد لدراسة كل المقترحات التى وردت للجنة بخصوص التعديلات المقترحة على المواقف والخطوط واتخاذ قرارات تساعد في التسهيل في حركة المواطن بين المواقف .
من جهة أخرى وقف الاجتماع على سير تنفيذ خطة الخريف بعد الانباء الواردة من الارصاد بهطول امطار كثيفة في الهضبة الأثيوبية ووجه الاجتماع هيئة الطرق ومصارف الامطار والمحليات باعطاء أولوية قصوى لاكمال مرافق تصريف مياه الخريف خلال الأسبوعين القادمين وتوجيه كل الآليات الموجودة بالولاية لهذا الغرض مع الرقابة المشددة على حمل انقاض المصارف أولاً بأول .