مصادر مقربة من الوفد تقول ان الزيارة انهت عهد من العزلة والحصار فرضه المجتمع الدولي

لندن – مصطفى سري
اختتم وفد الجبهة الثورية زيارته الى العاصمة الكندية اوتاوا والتي وصفت بانها غير المسبوقة ، حيث ان كندا لم تستقبل من قبل اي من قوى المعارضة السودانية ، لا سيما انها واحدة من الشركاء الرئيسين في تقديم المساعدات الانسانية في السودان .
ونقلت مصادر قريبة من الوفد ان زيارة وفد الجبهة تعتبر مؤشراً على موقف جديد من البلدان الغربية من الجبهة الثورية ، وقالت ان الزيارة تنهي مع سابقتها زيارة وفد الجبهة الثورية السابقة الى جنيف ، وقالت المصادر ان عهد من العزلة والحصار فرضه المجتمع الدولي على الجبهة الثورية قد انتهى ، واضافت ان الجبهة استطاعت ان تجد موطئ قدم اقليمية ودولية .
واوضحت المصادر ان وفد الجبهة الثورية كان برئاسة مسؤول العلاقات الخارجية فيها الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان وضم الى جانبه علي ترايو مسؤول الشؤون الانسانية ، احمد حسين آدم القيادي في الجبهة الثورية مسؤول العلاقات الخارجية في العدل والمساواة ، مهدي داؤود الخليفة عضو المجلس القيادي في الجبهة والقيادي في حزب الامة القومي وابراهيم عدلان عضو المجلس القيادي في الجبهة والقيادي في الحزب الاتحادي الديموقراطي ، وقالت ان الوفد عقد اجتماعات استمرت لثلاثة ايام مع الحكومة والبرلمان الكندي ، مشيرة الى ان الجبهة الثورية ظلت في حوارات مستمرة مع الحكومة الكندية لعام كامل ، وقالت ان وفداً من الجبهة الثورية التقى بمسؤوليين كنديين في العاصمة الامريكية واشنطون مرتين ، وفي كل من كمبالا ونيروبي وجنيف ، واضافت ان المناقشات تركزت حول الاوضاع الانسانية واوضاع حقوق الانسان ، وقالت ان الازمة الانسانية في جبال النوبة ، النيل الازرق ودارفور وانتهاكات حقوق الانسان في كل مناطق الانسان ركزت عليها المناقشات بين الجانبين ، واضافت ( كما تناول الوفد قضايا التغيير والحل السلمي الشامل الذي يحدث قطيعة مع الحلول الجزئية ) ، وقالت المصادر ان وفد الجبهة الثورية قد بدأ متفائلاً وواثقاً
واجرى وفد الجبهة الثورية لقاءاً ضافياً مع الجالية السودانية ، وقالت المصادر انه لوحظ حضور كبير من الشماليين والجنوبيين معاً الى جانب النساء ، وقد استعرض الوفد في الندوة التي اقامها في اوتاوا وثيقة اعادة هيكلة الدولة السودانية والاوضاع السياسية الراهنة في البلاد ، ودعا الوفد الى وحدة قوى المعارضة .