الخرطوم وجوبا تسعيان إلى انهاء بعض الملفات قبل أغسطس

الصحافة:
اتفقت حكومتا السودان وجنوب السودان على اجراء استفتاء منطقة أبيي المتنازع عليها بنهاية العام الجاري تحت اشراف الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ، غير انهما لم يتفقا علي الذين سيدلون باصواتهم ، وتوقعت مصادر تحدثت لـ« الصحافة » ان يتوصل الطرفان الى اتفاق حول موضوعين من القضايا العالقة بين البلدين قبل الثاني من اغسطس المقبل .وقال المتحدث باسم وفد جنوب السودان عاطف كير لـ «الصحافة» ان جلسة الامس احدثت اختراقاً مهماً في توصل الطرفين الى اتفاق حول منطقة أبيي المتنازع عليها ، واضاف ان الاتفاق المبدئ ان يتم اجراء استفتاء في المنطقة بنهاية العام الحالي وستقوم الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بتنظيمه ، واضاف « لكن العقبة امام الطرفين هي من الذين سيصوتون في الاستفتاء، لافتا إلي ان الخرطوم تتمسك بان الاستفتاء يجب ان يشمل قبيلة المسيرية» ، وقال « بينما نحن نعتبر المسيرية قبيلة رحل وقدمنا رؤيتنا في هذا الخصوص والوساطة تفهمت موقفنا » .
وقال كير ان الطرفين سيحسمان موضوع النفط في جلسة اليوم ، واضاف ان وفد بلاده درس الورقة التي قدمها الوفد السوداني وان هناك تحفظات من جانب جوبا حول رسوم العبور وتعرفة النقل ، لكنه عاد وقال « سيتم اغلاق ملف النفط اليوم في حال الاتفاق حوله او من عدمه خاصة ان الطرفين دخلا في جلسات صباحية ومسائية في اليومين الماضيين » .
مشيراً الى ان مواقف البلدين ما زالت متباعدة حول الحدود ، وقال ان الخرطوم ما زالت ترفض خارطة الاتحاد الافريقي حول المنطقة منزوعة السلاح ، مجدداً موقف بلاده بالالتزام بخارطة الاتحاد الافريقي، وقرار مجلس الامن الدولي في ضرورة التوصل الى اتفاق قبل المهلة التي حددها مجلس الامن الدولي في الثاني من اغسطس المقبل .
وتوقعت مصادر تحدثت « الصحافة» ان توقع الخرطوم وجوبا اتفاقيات حول موضوع او اكثر قبل انتهاء مهلة مجلس الأمن ، وتابعت،« قد نشهد خلال ساعات اتفاقا في بعض الملفات لان الجميع عينهم علي الثاني من اغسطس لكن يمكن ان تحدث قبله بعض التحولات في مواقف كثيرة» .
الي ذلك وصل ليل امس قادما من عاصمة جنوب السودان كبير مفاوضي دولة جنوب السودان باقان أمون برفقة وزير الدفاع جون كونق بعد مشاورات مع الرئيس سلفاكير.