عقدت نقابة أطباء السودان بالمملكة المتحدة وإيرلندا جمعيتها العمومية بفندق شيراتون - سكاى لاين بلندن في يوم ٢٦ نوفمبر -  ٢٠١١ وانتخبت لجنتها التنفيذية الجديدة حيث فاز د. نصيف منصور بثقة زملائه وانتخِبَ نقيباً للأطباء للمرة الثانية. ومن ضمن فعاليات برنامج النقابة كان الإحتفاء والتكريم لإثنين من الزملاء الأطباء الذين تميزوا كلٍ في مجاله، الأول كان دكتور الرشيد عبد الحفيظ سعيد والثاني دكتور حسن شحاتة. دكتور الرشيد سعيد إستشاري العظام بمستشفى لوتون - إنجلترا ابتدع طريقةً جديدة لعلاج الكسور عند الأطفال تميزت ببساطتها وسهولتها ، وعبقريتها، وخففت كثيراً من مضاعفات العمليات التقليدية  وقللت الفترة التي يقضيها الطفل المريض بالمستشفى.
كانت العملية فريدة في نوعها و لم يسبقه عليها أحد فاعتمدتها السلطات الصحية ببريطانيا ، بالطبع بعد خضوعها لاختبارات قاسية كما هو متوقع فى دولة متقدمة مثل بريطانيا ، ومن ثم تم اعتمادها بالمستشفيات البريطانية.
تحدث دكتور الرشيد في الإجتماع عن عمليته الجديدة والمراحل المتعددة التى مرت بها منذ أن كانت مجرد خاطرة فى ذهنه وحتى أصبحت كشفاً علمياً تنشر أخباره في التلفزيون  البريطانى ، كالبي بي سي ، وأجهزة الإعلام العالمية الأخرى.
في المساء كرَّمت نقابة أطباء السودان الدكتور الرشيد  كواحد من الأطباء السودانيين الذين رفعوا إسم السودان عالياً وكانوا فخراً لوطنهم ولزملائهم السودانيين في بريطانيا.

كما كرمت النقابة أيضاً الدكتور حسن شحاتة ، استشاري النساء والولادة بمستشفيات لندن ، والذي اكتشف علاجاً جديداً لعلاج حالات الإجهاض المتكرر عند الحوامل . جرب الدكتور حسن شحاتة علاجه الجديد على سيدة بريطانية أجهضت ثمانية عشرة مرة في السابق فحملت السيدة حملاً كاملاً وانجبت طفلةً مكتملة النمو وبأتم الصحة والعافية . تسابقت وكالات الأنباء على نشر الخبر فاذيع فى تلفزيون البي بي سي ,السي إن إن ونشر في الكثير من الصحف العالمية.
تحدث الدكتور حسن شحاتة  مخاطباً الإجتماع عن تجربته في الحياة مروراً بظروف اعتقاله عقب إضراب الأطباء الأول عام 1989م ومن ثم حضوره إلى بريطانيا ومعاناته في الأيام الأولى وكيف تغلَّب على الصعاب جميعاً الواحدة تلو الأخرى حتى وصل الى إنجازه العلمي الحاضر.
في مساء نفس اليوم قدمت النقابة ممثلة في نقيبها د.نصيف منصور هدايا تذكارية وشهادات تقدير للزميلين د. الرشيد سعيد ود. حسن شحاتة .
والنقابة تهنئ الزميلين الرشيد وحسن علي إنجازاتهم العلمية والتى كانت فخراً وشرفاً لكل الأطباء السودانيين داخل وخارج السودان ، وستواصل النقابة في المستقبل تكريم الأطباء السودانيين النابغين ليس في بريطانيا وإيرلندا فقط بل في كل دول المهجر ، وهم كثر ولاشك; فالطبيب السوداني كان ومازال متميزاً في كل بقاع العالم .

الدعوة للجميع بالمزيد من التوفيق والنجاحات والدعوة للسودان، الوطن الكبير، بالمجد والسؤدد.

للمزيد من التفاصيل عن نشاطات النقابة يرجى الرجوع لموقع النقابة الإلكتروني:
www.sdu.org.uk