بي بي سي
استخدمت الشرطة السودانية الهراوات لتفريق متظاهرين تجمعوا الثلاثاء في محطة الباصات الرئيسية بالخرطوم تضامنا مع أسر سودانية فقدت منازلها نتيجة إنشاء سد مروي ولم تحصل على مساكن بديلة. وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في الخرطوم إن المتظاهرين رددوا شعارات كان أبرزها "الشعب يريد تغيير النظام" وذلك قبل أن تتدخل الشرطة بعنف لضربهم بالهراوات واعتقال عدد منهم. ويأتي ذلك الاحتجاج بعد شهر واحد من اعتصام في مدينة الدامر المطلة على النيل الأبيض وعلى بعد 180 كيلومترا شمالي العاصمة الخرطوم ، نظمه نحو ألف شخص ممن فقدوا منازلهم نتيجة إنشاء السد ولم يحصلوا على تعويضات أو مساكن بديلة كما وعدتهم الحكومة.

وقد اكتمل بناء سد مروي العملاق في عام 2009 وأسهم في مضاعفة انتاج السودان من الكهرباء ، ولكنه أدى أيضا إلى تشريد 15 ألف اسرة اضطروا إلى مغادرة مواطنهم لإفساح مجال أمام الخزان الضخم خلف السد.
وسبق أن أسفرت احتجاجات نظمها المتضررون عند بداية إنشاء السد عام 2006 عن مقتل ثلاثة اشخاص وإصابة العشرات في المواجهات مع قوات الأمن السودانية.