القدس (رويترز)
استضافت اسرائيل يوم الثلاثاء زعيم أحدث حلفائها في افريقيا سلفا كير رئيس جنوب السودان الذي اعترفت به الدولة اليهودية بعد ساعات من اعلان استقلاله عن شمال السودان في يوليو تموز. ورفض مسؤولو الحكومة الاسرائيلية ذكر تفاصيل الزيارة التي لم تلق تغطية مكثفة وتستغرق يوما واحدا والتي قالت مصادر سياسية انها من المرجح أن تركز على الهجرة غير المشروعة للافارقة الى اسرائيل. والتقى كير بالرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس وزار في القدس النصب التذكاري لضحايا المحرقة النازية قبل محادثات لاحقة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية افيجدور ليبرلمان ووزير الدفاع ايهود باراك.

ووافقت اسرائيل هذا الشهر على خطة قيمتها 167 مليون دولار لمحاولة القضاء على تدفق المهاجرين الافارقة الذين يعبرون الى البلاد عبر الحدود مع مصر. وتظهر أرقام حكومية أن عدد العمال الذين يقيمون في اسرائيل بشكل غير مشروع بلغ أكثر من 52 ألفا.

وقال نتنياهو انه سيزور افريقيا في مستهل العام القادم حيث سيبحث من ضمن قضايا أخرى اعادة المهاجرين. ويعتقد أن جنوب السودان احدى وجهاته المحتملة لكن لم يعلن بعد عن تفاصيل الرحلة.

والكثير من المهاجرين من اريتريا والسودان ويعبرون الى اسرائيل عبر الحدود المصرية. وتقيم اسرائيل سياجا بامتداد الحدود لمحاولة منع المهاجرين ومنع تسلل نشطاء فلسطينيين.

وأعلن جنوب السودان استقلاله في العاشر من يوليو تموز بما يتوافق مع نتيجة استفتاء كان تتويجا لاتفاق سلام أبرم عام 2005 أنهى حربا أهلية استمرت عشرات السنين مع الشمال.

ولا تقيم الحكومة السودانية في الشمال علاقات مع اسرائيل