تقرير: نورالدائم محمد أحمد طه .

مواصلة لسلسة لقاءاتة بالولايات المتحدة الامريكية لشرح دواعي قيام الجبهة الثورية السودانية (كاودا) والأوضاع الانسانية في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق التقى زعيم حركة جيش تحرير السودان  القائد / مني اركو مناوي بمساعد  الامين العام  للامم المتحدة لحفظ السلام في السودان  السيد /هيرفي لاتسوا شمل المباحثات دور اليوناميد في حماية المدنيين من هجمات نظام المؤتمر الوطني وضرورة توسعة تفويض اليوناميد لتمكينها من القيام بواجباتها علي اكمل وجه .كما التقى بالسيد جون هلمز مساعد الامين العام للامم المتحدة للشئون الانسانية في السودان ، كما عقد اجتماعآ موسعآ مع مسئولة قطاع افريقيا بمنظمة مراقبة حقوق الانسان السيدة / جيهانة هنري تناول اللقاء ضرورة ملاحقة المسئولين عن جرائم الحرب والإبادة الجماعية في دارفور وكردفان وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق و تقديمهم لمحكمة الجنايات الدولية. والضغط علي نظام الخرطوم لإيقاف الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان ووقف قمع المعارضين والصحفيين في جميع أنحاء السودان. 
كما أشاد القائد مني لدى لقاءه بمجموعات الضغط المختلفة والناشطين من ابنا دارفور بالدور الكبير الذى ظلوا يقومون به لعكس معانات الشعب السوداني وحث الادارة الامريكية للوقوف مع الشعب السوداني في تحقيق تطلعاته نحو الحرية والتحول الديمقراطي واحترام حقوق الانسان كما خاطب ندوة تحالف الجبهة الثورية السوادية (كاودا) التي نظمتها رابطة أبناء دارفور بنيويورك والتي شارك فيها الأستاذ احمد حسين ادم مستشار رئيس حركة العدل والمساواة للشئون الخارجية والأستاذة تراجي مصطفى القيادية بحركة تحرير السودان مناوي والأستاذ احمد تقد كبير مفاوضي حركة العدل والمساواة والأستاذ التوم هجوا القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي و قد امن الجميع علي ضرورة توحيد قوي المقاومة لإسقاط نظام المؤتمر الوطني وبناء دولة سودانية تعترف بالتعدد ويحترم فيها الانسان .