حركة العدل والمساواة ترحب بموقف الخارجية الأمريكية عن قلقها من الوضع في دارفور وإستمرار القصف الجوي الحكومي وأنه يشكل خرقاً واضحاً لقرارات مجلس الامن


رحبت حركة العدل والمساواة بموقف الخارجية الامريكية الذي أشار إلى ان القصف الجوي الحكومي مازال مستمراً وأنه يشكل خرقاً لقرارات مجلس الامن الدولي، وقال الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة جبريل أدم بلال، بيان الخارجية الامريكية الذي اعقب ورشة واشنطن تحدث عن خروقات قرارت مجلس الامن بواسطة القصف الجوي من قبل الطيران الحكومي العسكري، وهذه نعتبرها خطوة كبيرة نأمل ان تعقبها فرض حظر الطيران في دارفور و كردفان والنيل الازرق، وقال نتفق في ان القضايا الجوهرية لم تحل بعد وان المدنيين مازالوا يعيشون في وضع غير آمن وأن الوضع الإنساني واوضاع حقوق الإنسان مازالت بالغة التعقيد  وأن الوضع في دارفور مقلق للغاية كما ذكر بيان الخراجية، كما نشيد ونثمن الموقف الامريكي الداعي إلى محاسبة مرتكبي الإبادة الجماعية والاعمال الوحشية في دارفور، واضاف نثمن عالياً الدعوة إلى حماية حقوق الإنسان ونزع سلاح المليشيات، وتابع نتطلع إلى فرض المزيد من الضغوط الامريكية على حكومة المؤتمر الوطني والدعوة إلى تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وتسائل كيف تمضي عدة سنوات على القرارات الدولية في دارفور ومازالت حياة المدنيين عرضة للخطر بسبب عدم إلتزام حكومة المؤتمر الوطني؟ ودعى المجتمع الدولي للقيام بواجباته حيال حماية المدنيين من هجمات مليشيات المؤتمر الوطني المتكررة على الابرياء، واضاف لمنع المزيد من الإنتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية، وحفاظاً على وحدة السودان، جاء تحالف الجبهة الثورية السودانية (كاودا)، وسنعمل بكل ما نملك من قوة لإسقاط ومحاسبة كل من إرتكب جرماً في حق الشعب ولا إفلات من العقاب.