إخلاء سبيل السفراء الجنوبيين بالخارجية

الانتباهة:
أعلنت الحكومة التوصل إلى اتفاق مع حكومة الجنوب بشأن التوقيع على اتفاقية لإنشاء علاقات دبلوماسية بين البلدين في التاسع من يوليو الجاري وذلك كأول تمثيل دبلوماسي خارجي لدولة الجنوب.وكشف السفير رحمة الله عثمان في مؤتمر صحفي عقب لقائه أمس بوزير التعاون الإقليمي لدولة الجنوب السفير مجوك والدن بالخارجية أن اختيار سفراء البلدين شأن سياسي وإجرائي يتحدد في وقته وسيكون تمثيلاً دبلوماسياً دائماً.وأكد عثمان الاتفاق خلال اللقاء على كافة الأطر الفنية التي تحكم العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين، مشيرًا إلى أن الخارجية شرعت في إنشاء إدارة خاصة بالجنوب وأضاف أن قضية تبادل المساحات المخصصة للسفارتين بالبلدين بلغت مراحل متقدمة. وكشف عثمان عن إخلاء سبيل السفراء الجنوبيين بالخارجية وتسليم ملفاتهم لوزير التعاون الإقليمي لدولة الجنوب وأكد استعداد الخارجية لتقديم العون لحكومة الجنوب لإنشاء وزارة مقتدرة لدولة الجنوب.

من جانبه كشف وزير التعاون الإقليمي لدولة الجنوب السفير مجوك عن توجيه الدعوة رسمياً لرئيس الجمهورية لحضور الاحتفال بإعلان دولة الجنوب وقال إن رئيس حكومة الجنوب الفريق سلفا كير سيكون في استقباله دون غيره من الرؤساء وسيعزف له السلام الجمهوري قبل وبعد إلقاء كلمته.وقال مجوك إن توقيع أول اتفاقية بين الجنوب والسودان جاء حرصاً على توطيد العلاقات الأزلية بين الجانبين وتعهّد مجوك بأعمال الحوار الدبلوماسي البناء خاصة القضايا السياسية بين البلدين في المستقبل، وأضاف أن التمازج والتداخل الحدودي بين الشعبين كفيل بتطوير العلاقات الاجتماعية بين البلدين، وقال إن مصلحة الشعوب هي التي تحكم العلاقات السياسية بين الدول. وأوضح  مجوك أن فترة تسعة الأشهر لتوفيق أوضاع المواطنين الجنوبيين بالشمال فترة كافية وأن ترحيل المواطنين للجنوب سيكون طوعياً وعلى كل مواطن جنوبي ترتيب أوضاعه القانونية بعد التاسع من يوليو.وحول العلاقات مع إسرائيل أكد مجوك أن دولة الجنوب ستركز في علاقاتها الخارجية مع دول الجوار في المقام الأول لأن مصلحة شعب الجنوب تتطلب ذلك مشيرًا إلى أن إسرائيل ليست دولة جارة.