أعلنت السيدة سيلفانا أربيا، مسجل المحكمة الجنائية الدولية، اليوم، بالاشتراك مع صاحب السعادة الدكتور علي بن فطيس المري، النائب العام لدولة قطر ومع صاحب السعادة رضوان بن خضراء، رئيس القسم القانوني بجامعة الدول العربية، عن انتهاء أعمال المؤتمر الدبلوماسي الإقليمي بالدوحة، بدولة قطر. وكان المؤتمر قد عقد يومي 24 و25 أيار/مايو، وكان مناسبة لمداخلات قيمة من هيئات النقاش ولمناقشات ثرية مع حضور بلغ أكثر من 300 شخص، من ضمنهم أعضاء الوفود الرفيعة المستوى التي مثلت دول الشرق الأوسط وشرق افريقيا المشاركة، فضلاً عن الحقوقيين والأكاديميين وممثلي جمعيات المجتمع المدني ووسائل الإعلام.
+
أعرب سعادة الدكتور علي بن فطيس المري عن الصراحة التي تعامل بها الجميع. "اعتبر ذلك انجازاً لأن الحوار الذي يبنى على الصدق والشفافية لا يمكن له إلا أن يؤدي إلى ثمرات تقطفها الأجيال القادمة".

وفي خطاب الختام، قال سعادة السفير رضوان بن خضراء إن "جامعة الدول العربية تطمح إلى مواصلة التعاون القانوني والتقني مع المحكمة الجنائية الدولية وتطمح إلى تنظيم مشترك لورش عملٍ وحلقاتٍ تدريبية لفائدة رجال الإعلام ورجال القانون والبرلمانيين على سبيل المثال لا الحصر". وأضاف "من جانب آخر، نطمح إلى مواصلة التشاور مع المحكمة بشأن كل القضايا ذات الاهتمام المشترك".

كما شددت مسجل المحكمة، السيدة سيلفانا أربيا على أن الحوار الصريح والبناء هو السبيل الوحيد لتشجيع دول المنطقة على منح المحكمة ثقتهم ودعمهم ولزيادة عضويتهم في نظام المحكمة. كما شرحت أن الدول، سواء كانت منضمة أم لا إلى نظام روما الأساسي، تستطيع أن تساهم بشكل طوعي في التعاون مع المحكمة في مجالات عدة بينها حماية الشهود، وتشجيع المحامين على الترافع أمام المحكمة وإنشاء مراكز للمعلومات عن المحكمة.

وختمت السيدة أربيا بالقول "إن المنطقة في وضع ملائم للإسهام بشكل ناشط ومتواصل في عمل المحكمة".
Statement by Ms Silvana Arbia, the Registrar of the ICC at the closing of the Regional Conference on the International Criminal Court in Doha, Qatar